دشن رواد موقع التدوين الصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "هتتجوز لما"، ساريدن من خلاله متى سيقدمون على خطوة الزواج.

 

وتفاعل عدد كبير من رواد السوشيال ميديا مع الهاشتاج، الذي حصل على المركز الثاني ضمن قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

ورأى عدد من النشطاء، أنه يصعب الإقدام على خطوة الزواج، في ظل الأوضاع الاقتصادية التي تعاني منها البلاد، فيما قدم آخرون العديد من النصائح للمقبلين على الزواج.

يذكر أن ظاهرة تأخر سن الزواج  انتشرت بشكل كبير في المجتمع، واصبحت مشكلة كبيرة يعانيها الكثير من الشباب، حيث ارتفعت معدلات نسبة العنوسة، وفقًا للعديد من الإحصائيات، حيث تقدر نسبة الشباب والفتيات الذين تخطوا سن الزواج وفقًا للاحصاءات الرسمية نحو 10 مليون شاب وفتاة.

 

وأظهرت الاحصائيات أن نسبة كبيرة من الفتيات في المجتمع المصري تعاني مشكلة العنوسة، خاصة في ظل تدهور الاوضاع الإقتصاديه وغلاء الأسعار وانتشار البطالة في صفوف الشباب وارتفاع نفقات الزواج.

 

ومن ناحية أخرى وافقت لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، في  شهر فبراير الماضي، برئاسة النائب فرج عامر، على مشروع القانون المقدم من النائب محمد عطا سليم، بإنشاء صندوق تمويل زواج الشباب، من حيث المبدأ خلال اجتماع حضره ممثلو عدد من الجهات الحكومية ذات الصلة بمشروع القانون.

 

هذا وقد طالب النائب محمد سليم مقدم مشروع القانون، بدعوة ممثلين من وزارة التخطيط والدفاع وصندوق تحيا مصر وجهاز التعبئة العامة والإحصاء، لبحث تدبير مصادر التمويل اللازمة لنجاح وتنفيذ فكرة الصندوق.

 

وقال "سليم"، إن الدولة لديها توجه عام للاهتمام بالشباب، وعقدنا أكثر من ٣ مؤتمرات لحل مشكلاتهم، وإن المشكلة الأهم هو تعثر الشباب فى الزواج لغلاء التكاليف، مؤكدًا على أن هناك 11 مليون فتاة عانس ممن تعدى عمرهن 35 عامًا.