اشترك لتصلك أهم الأخبار

اختراق حسابات الفتيات على مواقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» والتحرشات التى يتعرضن لها عبر تلك المواقع، جعل 6 طالبات بكلية الإعلام جامعة مصر الدولية أن يخترن مشروع تخرجهن لمواجهة هذه الجرائم بحملة إلكترونية لتوعية البنات ضد الجرائم التى تحدث لهن من المخترقين والمتحرشين وأطلقن على الحملة اسم «سك على بياناتك».

«لو اتعرضتى فى يوم من الأيام لمحاولة ابتزاز أو محاولة اختراق لحسابك على السوشيال ميديا شاركينا قصتك وهويتك هتفضل مجهولة، إحنا هنا هدفنا ندعمك ونساعدك تلاقى حل لمشكلتك»، تلك هى الرسالة التى وجهتها الحملة للفتيات عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» ولاقت قبولا كبيرا منهن وتنشر يوميا قصص الفتيات التى تعرضن للتحرش والاختراق والابتزاز وكيفية التصدى للمخترقين.

«كل يوم نواجه صعوبات ومشاكل سواء فى العالم الافتراضى على السوشيال ميديا أو فى الحياة الواقعية، وبالتالى جوانا أفكار وأسرار محدش يعرف عنها حاجة ولا حتى أقرب الناس لينا، أحيانا بنخاف من المواجهة وأحيانا بنخاف من رأى الناس ونظرتهم لينا، بس أحيانا سكوتنا ده ممكن يضيع حقنا أو يضيع أى فرصة إننا نلاقى حل لمشاكلنا»، هكذا قالت مارينا ماجد ماهر، إحدى الطالبات المؤسسة للحملة، لافتة إلى أنهم اخترن هذا الموضوع كمشروع تخرج لعدم وجود توعية كافية للبنات ويوميا يتعرضن الفتيات للاختراق أو التحرش.

وأوضحت «مارينا»، الحملة مقسمة إلى فرعين، الفرع الأول عن الاختراق الالكترونى للحسابات الشخصية وكيفية حماية البنات من أخطاره. وفى حالة انه حصل اختراق كيف نتصدى لهذا الاختراق والفرع الثانى يركز على توعية البنات ضد الكلام مع أشخاص مجهولة الهوية على الشات والذى ينتج عنه جرائم أخرى مثل الابتزاز والخطف والسرقة والقتل.

الحملة لم تقف عند حد التوعية فقط حسبما ولكنها تواصلت مع المستشار تامر الشهاوى، عضو مجلس النواب الذى أشاد بالحملة حسبما أكدت «مارينا»، وقالت: « تواصلنا أيضا مع عضو البرلمان تامر الشهاوى علشان نعرف اكتر عن قانون الجرائم الالكترونية اللى هيتطبق أخر العام».