اشترك لتصلك أهم الأخبار

شعر: عبدالرحمن الأبنودى

شوف كم سنة عدت وانا صاحى

اسم بلادى هو سلاحى

والثورة بتظهر صباحى

فى الحارة الفلسطينية

ألف سلامة

يا علمى اللى ظلموك ياما

حتى الدنيا ليها قيامة

فى الحارة الفلسطينية

أعلامى سودا من الهم

أعلامى حمرا ودا دم

فى الأكفان البيض نتلم

من الحارة الفلسطينية

يا سلالم طالعة

يا ثوارها

أجسادنا سلم لقمرها

الأطفال خلعت أعمارها

فى الحارة الفلسطينية

يا أرض الرسالات باركينا

بنْوَفِّى الندر اللى علينا

الثورة ضد الصهيونى

هى عقلى وهى جنونى

واتقهقر لما يردونى

للحارة الفلسطينية

لساها بتنجب أنبيا

موجة البحر الرايحة وجاية

للحارة الفلسطينية

يا حجارتى

لسلاح الواطى

يا قنابل

يا رصاص مطاطى

أنا ماشى معدول

وصراطى

الحارة الفلسطينية

أنا بادى وبيدى حجارة

وجهنم أولها شرارة

الوعى اللى كانه بشارة

من الحارة الفلسطينية

أنا ثورة وسبنالكو الدولة

بتقولى لا قوة ولا حول؟

أهو لينا شرف المحاولة

فى الحارة الفلسطينية

بواجه كل ما بتقدم

الدولة أم الجيش متنظم

أمريكا هزمها المخيم

فى الحارة الفلسطينية

مولود محتل ومتكتف

مولود متنمر متصنف

اشنقنى..

اعدم..

اتعسف..

الحارة فلسطينية

أنا أعلى ما فى صوتى

سكوتى

وأحلى حياة بعشقها

موتى

أنا أرضى وجوى وملكوتى

الحارة الفلسطينية