نشرت صحيفة ذا صان البريطانية تقريرا حول وفاة أحد مشجعي فريق ليستر سيتي الإنجليزي، بسبب هزيمة فريقه أمام توتنهام، حيث تعرض لأزمة قلبية وتوفي أثناء نقله للمستشفى، بسبب التوتر الذي أصابه أثناء المباراة.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن أحد المراهقين من أبناء مدينة ليستر انهار وتوفي بسبب مشاكل في التنفس أو القلب، مرتبطة بشعوره بالإحباط والغضب بعد أن شاهد الفريق الذي يعشقه يخرج من نصف نهائي الكأس أمام فريق توتنهام هوتسبيرز.

وأضافت الصحيفة أن هذا الشاب "توم بيدفورد"، البالغ من العمر 16 سنة، كان يشاهد مباراة فريق "الثعالب" ضد توتنهام في غرفة نومه، في 20 كانون الثاني/يناير الجاري، وقد شعر هذا التلميذ بغضب كبير عندما كان فريقه متأخرا بنتيجة اثنين لصفر، وقد استدعى توم والدته هيلين (48 سنة) إلى غرفته، وأخبرها بأنه يواجه صعوبة في التنفس، فسارعت للاتصال بالطوارئ وطلب سيارة الإسعاف، ولكنه انهار في طريقه إلى المستشفى وساءت حالته رغم محاولات والده جون (48 سنة) إسعافه عن طريق التنفس الاصطناعي.

وفارق هذا المشجع الحياة، رغم أن أطباء مستشفى ليستر الملكي فعلوا كل ما بوسعهم لإنقاذه، وأبلغت إدارة المستشفى والديه بأن سبب الوفاة الرسمي لم يتم التأكد منه بعد، ولكنه على الأغلب مشكلة عدم انتظام ضربات القلب أو تجلط في الدم.

وقالت الصحيفة أن الفريقين كانا قد تعادلا بنتيجة 2-2 في المباراة الأولى التي جمعتهما يوم 10 كانون الأول/يناير الجاري، ليحتكما إلى مباراة ثانية جرت يوم 20 من الشهر نفسه ، وقد تقدم توتنهام في الدقيقة 39 عن طريق الكوري الجنوبي سون يونغ مين، قبل أن يقضي البلجيكي من أصول مغربية ناصر الشادلي على آمال الثعالب، بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 66 من عمر المباراة.

وذكرت الصحيفة أن الوالد جون كان هو أيضا يشاهد مباراة كأس الرابطة الإنجليزية في غرفة الجلوس، ورغم أنهما كانا في البداية يشاهدان المباراة مع بعضهما، فإن توم خرج غاضبا بعد تسجيل توتنهام الهدف الثاني، وكان حانقا جدا وذهب إلى غرفته ليشاهد المباراة بمفرده.

وأشارت الصحيفة إلى أن عملية التشريح لتشخيص أسباب وفاة توم، تتم حاليا في مستشفى مختص في العاصمة لندن، ولكن الأطباء يقولون إن الأمر سيتطلب عدة أشهر قبل تحديد سبب الوفاة بشكل دقيق، كما أصدر والدا توم نداء إلى جميع الآباء والأمهات لفحص أبنائهم والتأكد من عدم إصابتهم بمشكلة عدم انتظام ضربات القلب.

ونقلت الصحيفة أيضا عن الأم هيلين قولها: "لقد قام بمناداتي وقال لي إنه لم يعد يستطيع التنفس، وقد حدث ذلك لأنه أخذ المباراة بجدية أكثر من اللازم، لقد كان ولدا رائعا وكان يحب العائلة ونحن الآن نشعر بالصدمة بعد وفاته، ولكن الأطباء لم يحددوا بعد ما إذا كان قد توفي بسبب جلطة في الدم أو عدم انتظام ضربات القلب".

وأضافت :"كل أسبوع يموت في بريطانيا ما بين 12 و15 طفلا بسبب هذه المشكلة الصحية التي يمكن تفاديها من خلال القيام بفحوص وتخطيط بسيط على القلب. في إيطاليا يتم إجراء هذا الاختبار على كل الشبان، وقد انخفضت نسبة الوفيات بهذا المشكل في القلب بنسبة 90 بالمائة، وكان من الممكن إنقاذ حياة ابننا بمجرد القيام بهذا التشخيص الذي يكلف فقط 40 جنيها إسترليني".

كما أوردت الصحيفة أن إدارة فريق ليستر أرسلت تعازيها لعائلة توم، وقالت إن ممثلا عن الفريق سوف يكون حاضرا في الجنازة، كما أن الناطق باسم الفريق "ألان بيرشنيل" قال إنه اتصل بالعائلة للتحدث معها وتنسيق حضور جنازة توم.

وفي الختام قالت الصحيفة إن هزيمة ليستر سيتي المفاجأة أمام فريق توتنهام هوتسبيرز في نصف نهائي كأس إنجلترا سببت صدمة كبيرة لكل المشجعين، الذين كانوا يعلقون آمالا كبيرة على فريقهم الذي يتصدر حاليا الدوري الإنجليزي برصيد 47 نقطة من 23 مباراة، متقدما على فريقي مانشستر سيتي وآرسنال.