كتب هيثم عويس - لبنى عبد الله

جاء انقلاب جماهير نادى الاتحاد السكندرى على صانع ألعاب الفريق المعار من نادى الزمالك أحمد كابوريا، وذلك بعد تسببه فى إهدار ركلة جزاء فريقه أمام بتروجت، ليعيد للأذهان أشهر الأزمات التى تسببت فيها ركلات الجزاء والترجيح لمشاهير الكرة المصرية.

وتسببت ضربة الجزاء المهدرة من كابوريا فى تحول سير اللقاء، حيث كانت بمثابة نقطة تحول فى أداء الفريق البترولى الذى نجح فى تحويل تأخره بهدفين إلى تعادل.

وجاء غضب الجماهير من كابوريا نظرًا لعدم جاهزيته لتسديد الركلة، خاصة أنه تم الدفع به قبل احتساب حكم اللقاء محمود عاشور لضربة الجزاء بدقيقة واحدة، وأضاعت ضربة الجزاء المهدرة فرص قتل المباراة من قبل الاتحاد واقتناص النقاط الثلاث، والتى تؤمن وضع الفريق بجدول الترتيب.

وأمام تلك الواقعة قرر الجهاز الفنى للاتحاد توقيع عقوبة مالية على كابوريا لعدم الحصول على إذن من الجهاز لتسديد الركلة، لاسيما أن خالد الغندور، لاعب الفريق، هو من كان مقررًا له القيام بتنفيذ ضربة الجزاء.

ونستعرض فى السطور التالية أبرز نجوم الكرة الذين رفعوا شعار "هنشوط ركلات الجزاء بالعافية":

 

1 – خناقة عمرو زكى وجمال حمزة

لقاء الزمالك وطلائع الجيش موسم 2007 - 2008، تشاجر ثنائى الفريق الأبيض وقتها، عمرو زكى وجمال حمزة على تسديد ركلة جزاء احتُسبت للزمالك، حيث خالف زكى قرار الفرنسى هنرى ميشيل، المدير الفنى للفريق حينها، وسدد رغمًا عن أنفه، ليتصدى حارس الطلائع للركلة.

2 – خناقة كهربا وحمودى أمام الصفاقسى

حدثت أزمة أخرى بطلها محمود كهربا وأحمد حمودى لاعبا الزمالك وقتها أمام الصفاقسى التونسى فى دورى رابطة الأبطال الأفريقى بتونس، عندما أصر محمود كهربا على تسديد ركلة جزاء احتسبت للأبيض، ورغم أنه طبقا لنظام الدور المتبع داخل صفوف الفريق فإن أحمد حمودى كان هو المفترض أن يسدد الركلة إلا أن كهربا أمسك بالكرة وطلب تسديدها من الجهاز الفنى، وسددها وتصدى لها حارس الصفاقسى فى لقاء انتهى بفوز الزمالك على الصفاقسى 3/1.

3 – إصرار كهربا على تسديد ركلة جزاء أمام الأهلى فى السوبر

استمر محمود كهربا فى إصراره على تسديد ركلات الجزاء رغمًا عن الجهاز الفنى، بعدما احتسب لفريقه ضربة جزاء فى لقاء الأهلى والزمالك الأخير بالسوبر الذى أقيم بالإمارات وكان وقتها الأبيض متقدمًا بهدف نظيف، وأصر أيضًا اللاعب على تسديد الكرة التى تصدى لها حارس الأهلى لتتحول المباراة ويخسرها الزمالك 3/2 ويطير السوبر المحلى للأهلى.

4 – تريزيجيه فى لقاء المحلة

احتسب للأهلى ركلة جزاء بدورى 2014 أمام المحلة فى لقاء أقيم بالإسكندرية، وأصر وقتها محمود حسن تريزيجيه لاعب الأهلى وقتها على تسديد الكرة بالرغم من أن محمد نجيب كان من المفترض أن يقوم بتسديدها ومع إصرار تريزيجيه على تسديدها سمح له الجهاز الفنى بقيادة فتحى مبروك بذكل إلا أنه أضاعها، وفرض عليه الجهاز الفنى عقوبة مالية عقب اللقاء.

5 – عمرو مرعى فى لقاء المصرى بالكأس

طلب عمرو مرعى مهاجم الداخلية وقتها تسديد ركلة جزاء فى لقاء المصرى والداخلية فى دور الـ16 بالكأس بعدما طلب اللاعب تسديدها، فما كان من علاء عبد العال المدير الفنى للفريق أن يوافق له خاصة أن ركلة الجزاء احتسبت فى الدقيقة 7 من الشوط الرابع، إلا أن اللاعب أهدرها بغرابة ليضيع حلم فريقه فى التأهل لدور الثمانية من البطولة الأقدم فى مصر.

6 – ديدا يضيع حلم صعود الشواكيش للدورى

أضاع مصطفى ديدا حارس مرمى الترسانة حلم فريقه فى التأهل لدورى الأضواء والشهرة بعدما أضاع ركلة الجزاء السابعة لفريقه أمام الشرقية فى مباراة الإياب الفاصلة للصعود إلى الدورى الممتاز.

وقد أكد عبد الرحيم محمد المدير الفنى للشواكيش أن ديدا أصر على تسديد ركلة الجزاء وأنه لن ينتظر وقت للحصول على رأى الجهاز الفنى بعدما تصدى لضربة الجزاء من أحد لاعبى الشرقية، وقام بإمساك الكرة لتسديد الضربة وأضاعها برعونة بعدما وقف أمام الكرة تماما وسددها ضعيفة فى يد الحارس.

7 – خالد قمر أمام المصرى

دخل ميمى عبد الرازق المدير الفنى لفريق سموحة السابق فى نوبة من الصراخ، خلال مواجهة فريقه، مع المصرى البورسعيدى، ضمن منافسات الجولة السادسة لمسابقة الدورى العام، عندما أصر خالد قمر مهاجم الفريق المعار للنادى السكندرى وقتها، على تسديد ركلة الجزاء التى احتُسبت للفريق فى ظل تقدم أبناء بورسعيد بهدف نظيف.

وغضب عبد الرازق بشدة من عدم التزام خالد قمر بقراره من حيث ترتيب اللاعبين المسددين لركلات الجزاء، وتصميمه على تصويب الركلة، قبل أن ينجح اللاعب فى إحراز هدف التعادل.