الاتحاد الآسيوي لكرة القدم – أرشيفية

 

قررت  لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم الإثنين، إقامة مباريات الأندية السعودية والإيرانية في دوري الأبطال على ملاعب محايدة في حال عدم عودة الأوضاع إلى طبيعتها قبل 15 مارس.

وأعلنت اللجنة بعد اجتماعاتها في الدوحة، تعديل برنامج مباريات البطولة فيما يتعلق بالمباريات التي تجمع بين الأندية السعودية والإيرانية، حسب ما أفادت روسيا اليوم.

وكانت الأندية السعودية تقدمت عبر اتحاد بلادها بطلب إلى الاتحاد القاري بعدم اللعب في إيران ومواجهة الفرق الإيرانية على ملاعب محايدة، ثم طلب الاتحاد السعودي اعتبار الملاعب القطرية كملاعب محايدة، وذلك عقب الخلاف الأخير بين البلدين والذي أدى لقطع العلاقات.

وأضافت اللجنة في بينها، ‘‘من أجل إتاحة المزيد من الوقت أمام الإدارة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لإجراء تقييم مستقل حول شؤون الأمن والسلامة بين السعودية وإيران، فقد قررت لجنة المسابقات إجراء تبديل في ترتيب أيام المباريات في المجموعات الأربع الأولى’’.

وأضاف القرار: ‘‘وافقت اللجنة على تحديد تاريخ 15 مارس2016، كموعد لاستكمال تقييم الموقف، وفي حالة عدم عودة العلاقات إلى وضعها الطبيعي حتى ذلك التاريخ، فإن جميع المباريات بين الأندية السعودية والإيرانية ستلعب على أرض محايدة حتى نهاية البطولة’’.

وذكرت أنه ‘‘ جرى البحث اليوم في اجتماع اللجنة في خصوصية وتعقيد الموقف، حيث طلب الاتحادان السعودي والإماراتي لكرة القدم نقل جميع المباريات التي تتضمن المنتخبات الوطنية والأندية، من أجل ضمان أمن وسلامة الفرق والوفود المرافقة’’.