طُرح اسم الألماني فيليكس ماجات لتولي المهمة التدريبية للنادي الأهلي في الفترة المقبلة في إطار بحث المارد الأحمر عن خليفة أجني جديد للمدرب الراحل جوزيه بيسيرو.

ويعتبر فيليكس ماجات من المدربين أصحاب السير الذاتية المميزة فهو أفضل مدرب في ألمانيا أعوام 2003، 2005 و2009 وحصل على الدوري المحلي في ثلاث مناسبات مع بايرن ميونخ مرتين وفولفسبورج مرة من سبع بطولات حصل عليها في مسيرته التدريبية كلها.

ويُعرف عن ماجاث بهوسه الشديد بالالتزام والشدة في التعامل مع اللاعبين حتى أطلقوا عليه ألقابا كـ "صدام حسين" و"المعذب" وأخيرا "الدكتاتور الأخير في أوروبا" لكن لماذا كل ذلك؟

قال فيليب لام في كتابه عن ماجاث "لم نكن نعرف في البداية طبيعة علاقتنا مع المدرب وموقفه منا مما ساهم في تقدمنا لكن مع الوقت تحطمت العلاقة بيننا بسبب الضغط المتزايد".

بينما قال هانجلاند لاعب فولام السابق "طريقته تعتمد على استفزاز لاعبيه معنويا وجسديا منتظرا أن يساهم ذلك في تقديم اللاعبين لكل ما لديهم".

ودائما ما تصبح علاقة ماجات بلاعبيه سيئة في النهاية بسبب العناد والقسوة في التعامل وهو دائما ما يجعله خيارا غير محبب للاعبين لقيادتهم تدريبيا.

ويضع ماجاث لائحة عقوبات على التأخر في الدخول إلى التدريبات هي 100 يورو على كل دقيقة تأخر إضافة إلى ذلك لدية عقوبة ألف يورو على كل تمريرة للخلف ليس لها معنى في المباراة ,500 يورو عقوبة المدافع الذي يترك الكرات العالية تنزل أمامه بدل من تشتيتها مباشرة و250 يورو عقوبة ارتداء السماعات قبل المباراة.

ذات مرة أصيب حسن صالح حامدزيتش بإصابة في يده مع بايرن ميونيخ وكان ماجاث هو المدرب، هل واساه؟ بالطبع لا، ماجاث طالبه بإجراس تمرين "الضغط" بيد واحدة.

وخلال الفترات الإعدادية الصيفية كان يأمر لاعبيه بالخروج والركض في الغابات القريبة حتى الإنهاك وبعدها يقوم بإخفاء زجاجات المياه عنهم حتى يرى ردود الأفعال التي كثيرا ما لا تكون جيدة.

وخلال فترته التدريبية مع هامبورج سقط أحد اللاعبين مغشيا عليه من التعب خلال الركض. ماجاث تركه حتى أفاق بمفرده وعاد للفندق، وحين عاد وجد ماجاث قد وقع عقوبة التأخير عليه لعد الالتزام بموعد الإفطار.

ومع إنتراخت فرانكفورت فقد الفريق أحد لاعبيه خلال تدريب استمر ساعة وعشرون دقيقة على شواطئ البرتغال فما كان من ماجاث إلا وأمر حافلة الفريق بالتحرك نحو الفندق بدون لاعبهم الذين وجدوه بعد ذلك يسير وحيدا في الطريق إلى الفندق.

وفي فولسفبورج أعلن المدرب عن مكافئة للاعبيه هي رحلة إلى قمة جبال "الألب" في النمسا وعندما وصل اللاعبين فاجئهم بأنهم سيسيرون لمسافة 4 كيلو للوصول إلى القمة وبعد 2 كيلو سقط المهاجم البرازيلي جرافيتي مغشيا عليه من التعب.

كما كان ماجاث يأمر مهاجمه باتريك هيلمز بتدريبات بدنية زيادة عن زملائه خصوصا تدريبات الركض نظرا لأنه قليل الحركة في الملعب وهو ما لا يحبه المدرب وفي نهاية الموسم وبعد أن أمتثل اللاعب لكل التعليمات والتدريبات تم توقيع عقوبة مالية عليه هي "10 ألاف يورو" لأنه لا يركض في التدريبات بالشكل الكافي.

أيضا بعد خسارة لشالكة بخماسية أمام كايزروسلاوترن في الدوري الألماني أمر ماجاث لاعبيه بالتدرب بالسراويل فقط في درجة حرارة أربعة تحت الصفر وزيادة في العقاب كان ارتداء القفازات ممنوع.

وعندما انتقد جيرمان جونز لاعب شالكه مدربه وطريقته في اللعب كان العقاب بالنزول للتدرب واللعب مع الفريق الرديف مباشرة.

كما يهتم صاحب الـ 62 باللياقة البدنية بشكل كبير ويضعها كأولوية في التدريبات.

وكتب يان فورتوفت أحد لاعبي إنتراخت فرانكفورت الذين تدربوا تحت يد ماجاث لجماهير فولام بعد أن تولى الألماني تدريبهم "جماهير فولام من اليوم لن تقولوا اللاعبون لم يركضوا كثيرا، اللاعبون لم يتدربوا جيدا، المدرب غير واضح".