لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

القاهرة -

فاز المنتخب المصري لكرة القدم على نظيره الليبي بهدفين دون رد في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الجمعة على أرض إستاد أسوان في جنوب البلاد، في إطار استعدادات الفريقين للجولة الرابعة من تصفيات كأس الأمم الأفريقية التي تقام بالغابون العام المقبل.

وكان المنتخب المصري قد خسر مباراته الودية الأولى أمام المنتخب الأردني بهدف دون رد لتقل الفائدة من المباراتين اللتين تأتيان خارج الأجندة الدولية بناء على طلب الأرجنتيني فيكتور كوبر المدير الفني الذي يرى ضرورة تجربة اللاعبين في ظل ضعف مسابقة الدوري المحلي، كما لم يستفد الفريق المصري منهما بشكل كامل، إذ إن خسارته أمام الأردن ستحول دون تحقيق الهدف من رفع الترتيب في التصنيف الدولي قبل إجراء قرعة الدور الأخير في تصفيات القارة السمراء لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018، إذ تجري القرعة في شهر يونيو/ حزيران المقبل.

وسجل هدفي المنتخب المصري الذي يستعد لمباراة مهمة أمام نيجيريا في شهر مارس/ آذار المقبل في الجولة الرابعة للتصفيات الأفريقية لاعبا الزمالك علي جبر في الدقيقة 30 وباسم مرسي الغائب عن التهديف مع فريقه منذ نهائي كأس مصر أمام الأهلي في الدقيقة 75، فيما أهدر مؤمن زكريا لاعب الزمالك السابق والأهلي الحالي ركلة جزاء بعد أن ارتدت تسديدته من القائم الأيمن للحارس الليبي.

ولم يكن هناك شيء مثير في المباراة إلا لحظات جري لاعبي الفريقين وطاقم التحكيم من أرض الملعب متجهين إلى غرف خلع الملابس في الدقيقة 25 بعد إصابتهم بضيق في التنفس بتأثير قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها قوات الشرطة خارج الملعب لتفريق الجماهير التي حاولت الدخول بالرغم من رفض الأمن بسبب ازدحام مدرجات إستاد أسوان، ولكنهم عادوا بعد دقائق من إطلاق قنبلة الغاز التي اتجهت إلى أرض الملعب بسبب الرياح الشديدة.