لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بياناً عبر موقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت أكّد فيه أنه قد قرّر تعليق العقوبة التي كان قد فرضها على فريقي العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتلتيكو مدريد بحرمانهما من إبرام أي تعاقدات جديدة بداية من الصيف المقبل وحتى يناير/ كانون الثاني 2017؛ وذلك بسبب قيام إدارتي الناديين بخرق قواعد التعاقدات مع لاعبين قُصر.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد قرّر حرمان فريقي العاصمة الإسبانية، ريال مدريد وجاره أتلتيكو مدريد، من إجراء أي تعاقدات حتى موسم الانتقالات الشتوية عام 2017؛ وذلك بسبب انتهاكات للأنظمة الخاصة بانتقال وتسجيل الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 18 سنة.

وأمهل الاتحاد الدولي لكرة القدم إدارتي فريقي العاصمة الإسبانية مدة “90 يوماً” لتقديم استئناف ضد هذا القرار، وتسوية وضعية اللاعبين الناشئين المعنيين بالأمر، وهو ما حدث تماماً في وقتٍ سابقٍ مع فريق برشلونة الإسباني، عندما تعرض للعقوبة ذاتها في 2014 وتم حرمانه من التعاقد في فترتي الانتقالات في شتاء وصيف 2015، قبل أن يُثبت الاتحاد الدولي لكرة القدم هذه العقوبة.

وكما كان متوقعاً، فقد تقدم قطبا مدينة مدريد بطلب استئناف لدى لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” وذلك ضد العقوبة التي فرضها “الفيفا” على الناديين بالحرمان من إبرام تعاقدات لفترتي انتقالات، حيث قَبِل “الفيفا” هذا الاستئناف، وتم رفع الإيقاف عن فريقي العاصمة الإسبانية حتى يتم النظر في الطعن والبت فيه.

ونشر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بياناً عبر موقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت قال فيه “بعد دراسة الطعن المقدم من ناديي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين فإن لجنة التأديب والعقوبات تعلن تعليق العقوبة المفروضة عليهما”.