نجح منتخب مصر في الفوز وديا بثنائية مقابل لاشيء على حساب منتخب ليبيا.

ثنائية المنتخب جاءت عن طريق علي جبر وباسم مرسي في الدقيقتين 31 و75.

وشهدت المباراة أحداث "غريبة" في الشوط الأول.

فجأة وصل دخان "غاز مسيل للدموع" إلى أرضية ملعب ودية مصر وليبيا قبل أن يهرب لاعبي المنتخبين سريعا إلى غرف خلع الملابس. ()

قبل أن يؤكد اللواء مجدي حجازي محافظ أسوان أن " مجموعة من الجماهير حاولت الدخول إلى المدرجات الممتلئة ولذلك تم تفريقهم بالغاز". ()

المباراة لم تشهد فرص عديدة واكتفى منتخب مصر بظهور نادر على مرمى منتخب ليبيا.

قبل أن يأتي هدف المنتخب الأول عن طريق علي جبر بعد عرضية من عبد الله السعيد.

في الشوط الثاني أجرى هيكتور كوبر العديد من التغييرات فشارك كلا من محمد ناصف وأحمد مجدي وصلاح سليمان وباسم مرسي وكريم ممدوح ومحمد مجدي الجمل.

ونجح باسم مرسي في العودة من جديد لهز شباك الخصوم. بعدما ترجم عرضية محمد ناصف بنجاح في مرمى ليبيا.

قبل أن يهدر مؤمن زكريا ركلة جزاء بعدها مباشرة بعد احتساب حكم المباراة جهاد جريشة ركلة جزاء لباسم مرسي.

لتنتهي المباراة بفوز منتخب مصر بثنائية استعدادا لمواجهتي نيجيريا في التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا.

وكان منتخب مصر قد خسر وديا أمام الأردن بهدف مقابل لاشيء.