السيطرة التي كان يفرضها النجمان كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي كانت واضحة سواء على مستوى الدوري الإسباني، أو دوري أبطال أوروبا. لكن رونالدو وميسي مهددان بفقدان عرش هذه السيطرة بسبب بروز نجوم قادرين على إزاحة الأسطورتين من مملكة الهدافي.

وكشف موقع "يورو سبورت" الرياضي عن خمسة هدافين قادرين على صناعة أسمائهم بالدوريات الأوروبية.

غونزالو هيغواين

يعد أفضل هداف في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى هذا الموسم، فالنجم الأرجنتينيي سجل مع نابولي 21 هدفا، واضعا فريقه في صدارة الدوري الإيطالي وعلى بعد نقطتين من ملاحقه يوفنتوس.

هيغواين يحمل على عاتقه منافسة نابولي على البطولة، حيث نجح بتسجيل ثمانية أهداف بقدمه اليسرى و12 هدفا باليمنى إضافة إلى هدف رأسي يتيم، ما يجعله من أخطر المهاجمين في أوروبا.

لويس سواريز

يعتبر اللاعب الوحيد في أوروبا الذي نجح حتى الآن بتسجيل 30 هدفا في جميع المسابقات. أما عدد أهدافه بالليغا والتي ينافس من خلالها على لقب هداف الدوريات الأوروبية، فوصل إلى 18 هدفا بمعدل هدف واحد كل 95 دقيقة.

سواريز الذي وصفه مدربه لويس إنريكي بـ "القاتل داخل منطقة الجزاء"، تصل نسبة تسديده على المرمى إلى 55 بالمائة من مجمل الفرص التي يصنعها فريق برشلونة، وهو الوحيد الذي كسر ثنائية سيطرة ميسي ورونالدو على لقب هدافي الدوريات الأوروبية وذلك حين سجل 31 هدفا مع ليفربول في موسم 2013/2014.

بيير إيميريك أوباميانغ

صفقة دورتموند الناجحة ولاعب العام في أفريقيا، يعد من أفضل المهاجمين في أوروبا هذا الموسم.
 
أوباميانغ نجح بتسجيل 18 هدفا حتى الآن محتلا صدارة هدافي الدوري الألماني، محولا 30.4 بالمائة من تسديداته إلى أهداف حيث أصابت 50 بالمائة منها المرمى.

أوباميانغ الذي يملك معدلا تهديفيا في الدوري وصل إلى هدف واحد في كل 87 دقيقة، نجح بتسجيل 27 هدفا لفريق دورتموند في جميع المسابقات.

روبرت ليفاندوفكسي

ثاني هدافي الدوري الألماني برصيد 17 هدفا، ورابع أفضل لاعب في العالم وفق تصويت الفيفا، من أبرز المهاجمين في العالم. مهاجم بايرن ميونخ الألماني، نجح بتسجيل 25 هدفا في جميع المسابقات، كذلك تميز بنسبة دقة تمريرات وصلت إلى 80 بالمائة وشارك في حوالي 29 هدفا لبايرن ميونخ في 27 مباراة خاضها مع الفريق.

ليفاندوفكسي الذي سجل أسرع خماسية في تاريخ كرة القدم هذا الموسم، لن يكون بعيدا عن المنافسة على الحذاء الذهبي الأوروبي مع الاقتراب من المراحل النهائية.

نيمار

بعد غياب ليونيل ميسي لشهرين، خرج نيمار من ظل النجم الأرجنتيني ليسجل 21 هدفا ويصنع 17 في جميع المسابقات مشاركا بـ 38 هدفا من أهداف الفريق الكتالوني.

نيمار الذي يعد ثالث أفضل لاعبي العالم، سجل حتى الآن 16 هدفا في الليغا، ما معدله هدف كل 95 دقيقة. وهو بالتأكيد سيكون من اللاعبين المرشحين لإزاحة رونالدو وميسي ليس فقط عن عرش الهدافين وإنما عن عرش الكرة الذهبية في المستقبل.