رويدا رويدا تسير قائمة محمود الخطيب فى انتخابات الأهلى المقرر لها يوم 30 نوفمبر الحالى، نحو تحقيق مخططها لخطف كحكة فريق الكرة من القلعة الحمراء، وهو تبحث عنه منذ تشكيل القائمة التى تسابق رجال الأعمال على الدخول فيها، نظرا لقربهم من الخطيب والمعرفة بمخططه الذى ينوى فيه عمل شركة مساهمة لفريق الكرة واستثمارها من خلال بيعها لرجال الأعمال الذين سيكونون ضمن قائمته، على أن يردد فيما بعد أنه كان وراء تنمية موارد النادى وتكون هناك فوائد مادية من وراء ذلك .

 

حملة محمود الخطيب راحت تروج وتطلق الشائعات الواحدة وراء الأخرى لهز استقرار قائمة محمود طاهر التى نالت ثقة أعضاء الجمعية العمومية عن طريق إمكانية بيع فريق الكرة بالأهلى لرجال أعمال حتى يستطيعوا كسب أصوات الجمعية العمومية، والفوز فى الانتخابات بطريقة بعيدة عن النزاهة، حتى تصل لهدفها والوصول لكحكة فريق الكرة لجعبة رجال الأعمال الذين انضموا للقائمة، وعلى رأسهم محمد الجارحى ابن رجل الأعمال جمال الجارحى، والذى قدم ملايين الجنيهات من أجل انضمام ابنه لقائمة الخطيب، وهو الطريق الذى سيمهد له الوصول لهدفه الأساسى بامتلاك فريق الكرة الأحمر.

 

قائمة الخطيب تشهد تواجد عدد من رجال الأعمال يخططون لنفس الأمر وليس الجارحى فقط، وهم العامرى فاروق، وأيضا محمد الدماطى الذى قدم الملايين هو الآخر من أجل الوصول لهذا الهدف، وكأن هناك اتفاقا مسبقا بين الخطيب والثلاثى من أجل الاستثمار فى فريق الكرة، وحرمان أعضاء النادى الأحمر من هذه الميزة، خاصة أنهم يتباهون بالفريق الذى ذاع صيته فى أفريقيا والعالم، ورجال أعمال قائمة الخطيب يعلمون جيدا قيمة وعالمية اسم النادى الأهلى كماركة كبيرة فى السوق الرياضى، لذا فإنهم يرغبون فى الاستيلاء عليه بصورة شرعية من خلال تواجدهم فى المجلس، ووضع اللائحة التى تبيح لهم السيطرة والاستيلاء على هذا الأمر.

 

أعضاء الجمعية العمومية للأهلى بدأوا يفطنون لمخطط رجال أعمال قائمة الخطيب، وقرروا العزوف عن مناصرة النجم الكروى محمود الخطيب، خاصة أنهم على دراية بأن قدراته الإدارية لم تكن على نفس مستوى قدراته الكروية، لذا فإن وصوله لمنصب كرسى رئاسة الأهلى سيكون أمرا سلبيا على النادى وليس حافزا للأمام.

 

مجموعات كبيرة فى أعضاء النادى الأهلى والذين علموا بمخطط رجال أعمال قائمة الخطيب بدأوا فى تكوين جبهات لحماية فريق الكرة بشكل خاص والنادى بشكل عام، من مطامع قائمة النجم الكروى حتى لا تضيع أحلام أعضاء النادى برؤية ناديهم فى العالمية، ويجدونه فى قبضة الدماطى والجارحى والعامرى فاروق.