كتب عمرو جاب الله

دفع حسام البدرى المدير الفنى للأهلى، بكريم نيدفيد بدلا من وليد أزارو فى الدقيقة 75 من عمر المباراة المُقامة حالياً باستاد برج العرب فى إياب نصف نهائى بطولة دورى أبطال أفريقيا، ويتقدم الأهلى بستة أهداف مقابل هدف وحيد للنجم الساحلى، وكان لقاء الذهاب بمدينة سوسة التونسية انتهى بفوز بطل تونس بهدفين لهدف.

جاءت البداية حماسية من جانب الأهلي الذى نجح فى تسجيل مُباغت من ضربة حرة مباشرة سددها الدولى التونسى على معلول، فى الدقيقة الثانية سكنت شباك الضيوف وحاول الأهلي استثمار هدفه المُبكر وواصل الضغط على النجم الساحلى، وكاد أجاى يُسجل هدفاً ثانياً بعدها بدقائق لكنه سددها فوق العارضة.

وساد الارتباك بين لاعب النجم وظهر واضحا تذبذب مستوى دفاع الضيوف، لكن الأهلي وتحديداً أجاى وصالح جمعة وأزارو ومؤمن زكريا فشلوا فى التسجيل.

تباين أداء الأهلي بعد مرور 15 دقيقة لكن الخطورة ما زالت مُستمرة للأهلى، ونجح المارد الأحمر فى ترجمة الهيمنة الحمراء إلى هدف ثان فى الدقيقة 23 من جملة رائعة بدأها المعلم صالح جمعة ومرر كرة جيدة إلى مؤمن زكريا الذى انطلق بكرة هجومية من الجبة اليُسرى ولعبها إلى وليد أزارو، الذى أجاد التعامل معها ولعب كرة رأسية رائعة وسجل الهدف الثانى للأحمر.

لم يتراجع الأهلى بعد الهدف الثانى وكاد أزارو يُضيف الهدف الثالث بعدما انفرد بكرة، لكنه تباطأ ليتدخل دفاع الضيوف ويُنقذ الموقف.

وأجرى حسام البدرى، المدير الفنى للأهلي، تغييراً اضطرارياً فى الدقيقة 27، حيث خرج صالح جمعة للإصابة وشارك وليد سليمان بدلاً منه، ونال محمد هانى بطاقة صفراء فى الدقيقة 29 للخشونة.

هدأ "ريتم" المباراة إلى حد ما وانحصر اللعب وسط الملعب كثيراً قبل أن يستعيد الأهلي زمام المباراة ويُسيطر على مجريات المباراة، ومرر أجاى كرة رائعة من الجبهة اليُسرى وانطلق على معلول كالفهد، ومرر كرة عرضية سحرية للمتألق وليد أزارو الذى سجل الهدف الثالث من رأسية رائعة فى الدقيقة 40.

واشتكى شريف إكرامى من إصابة تلقى على إثرها العلاج وكاد على البريقى يُسجل هدف الضيوف الأول بعدما تلقى تمريرة جيدة، وسددها برأسه لكن شريف إكرامى أمسك بالكرة ببراعة.

وحاول الأهلى التسجيل للمرة الرابعة وأهدر أجاى وأزارو فرصة خطرة، كما حاول الفريق التونسى تسجيل هدف أول لكن دون جدوى ليُطلق الحكم الجنوب أفريقى فيكتور جوميز صافرته مُعلناً نهاية الشوط الأول بتقدم الأحمر بثلاثية نظيفة.

الشوط الثاني

جاءت بداية الشوط الثانى حماسية من جانب الأهلى وضغط بجميع أوراقه، ونجح بطل مصر فى تسجيل هدف رابع عن طريق المتألق وليد أزارو فى الدقيقة 48 بعدما تلقى تمريرة رائعة من مؤمن زكريا.

ورد الفريق التونسى بهدف فى الدقيقة 51 عن رامى بيدوى، حيث احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة للنجم نفذها أيمن الطرابلسى داخل المنطقة، وحولها رامى بيدوى برأسية فى شباك شريف إكرامي.

وانطلق الأهلى بهجمة مرتدة سريعة وصلت إلى أزارو الذى أرسلها بشكل سيئ بتمريرة ضعيفة فى تجاه وليد سليمان، لكن أبعدها الدفاع التونسى وعاد الفريق التونسى بهجمة خطرة ودخل لاعبو الفريقين فى مشاحنات بسيطة عقب صدام أمين الشرميطى مع شريف أكرامى ونال اللاعب التونسى بطاقة صفراء.

وسجل الأهلى هدف خامس بشكل كوميدى بعدما انطلق وليد سليمان بكرة وسقط على الأرض ودخلت الكرة شباك حارس النجم الساحلى وسط "كوميديا" نادرة مُعلنة الهدف الخامس للأحمر، وواصل الأهلى هجومه وسجل رامى ربيعة الهدف السادس للأهلى فى الدقيقة 64 من تسديدة صاروخية.