كتب أحمد طارق

اعتاد المعلق التونسى الشهير عصام الشوالى، على مدح قدرات وإمكانيات النادى الأهلى، الذى يحقق المعجزات فى كرة القدم، على حساب الأندية التونسية، وفى إحدى المباريات التى كان يعلق عليها قال الشوالى: "لولا وجود الأهلى فى أفريقيا لكان للفرق التونسية شأن آخر".

 

وجاء تصريح الشوالى فى إشارة منه إلى أن الأهلى يقهر الأندية التونسية خاصة فى البطولات الأفريقية، وهو ما نجح فى تحقيقه الشياطين الحمر، بالفوز على الترجى بنتيجة 2/1 للأحمر خلال المباراة التى جمعتهما على ملعب رادس بتونس فى إياب دور الثمانية لبطولة دورى أبطال إفريقيا.

 

وكان لقاء الذهاب الذى أُقيم فى برج العرب السبت الماضى قد انتهى بالتعادل 2/2، وسجل هدفى الأهلى على معلول والنيجيرى جونيور أجايى، فيما سجل هدف الترجى طه الخنيسى، ليحصد الأهلى بطاقة التأهل للدور نصف النهائى بالبطولة.

 

ونجح المارد الأحمر فى تكرار سيناريو 17 نوفمبر 2012 حينما خطف الفريق الأحمر تعادلاً إيجابياً "غير مرض" بملعب برج العرب بالإسكندرية 1-1 بهدف سجله السيد حمدى، فى الدقائق الأخيرة من المباراة، بعد سلسلة من الفرص الضائعة على مدار الشوطين، بجانب أخطاء فنية للفريق الأحمر.

 

وظهر الأهلى، الذى كان يقوده حسام البدرى وقتها أيضاً، "مختلفا" فى مباراة العودة بملعب رادس، واستطاع أن يحقق انتصاراً خارج ملعبه كان غائباً لفترة ليست بالقصيرة بأداء رائع 2-1، ويتوج بالبطولة الإفريقية السابعة فى تاريخه. وينتظر الأهلى حاليا الفائز من مواجهة أهلى طرابلس والنجم الساحلى، التى ستجمعهما اليوم، لمواجهته فى الدور نصف النهائى من بطولة دورى أبطال أفريقيا.