باتو وتشلسي ()

وصل المهاجم البرازيلي الشهير أليكسندر باتو إلى لندن لتوقيع عقد مع تشيلسي حتى نهاية الموسم في مخاطرة، كما اعتبرها كثيرون، من قبل حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنها تبدو محسوبة العواقب.

وطرح تشيلسي خيارا لشراء باتو في حال تألقه خلال الأشهر الأربعة المتبقية من الموسم، وسيكون الهدف الأبرز خلال تلك الفترة لكتيبة المدرب المؤقت جوس هيدنيك هو تجنب الهبوط والارتقاء في جدول الترتيب بشكل شرفي.

وتبرز أربعة أسباب رئيسية جعلت تشيلسي يفكر في إعادة باتو لأوروبا بعد سنوات قضاها في البرازيل حيث تعثر مشواره الواعد مع ميلان بسبب كثرة الإصابات.

بديل لكوستا
يعتمد البلوز بشكل كلي على رأس الحربة دييغو كوستا الذي يتباين مستواه بين الجودة والسوء، كما أنه معرّض للإيقاف بشكل مستمر بسبب سلوكه العصبي، ولا يوجد بديل حالي سوى لويك ريمي الذي يعاني باستمرار أيضا من مشاكل بدنية وذلك بعد استبعاد راداميل فالكاو من المشهد، لذا فإن باتو قد يكون خيارا مناسبا في الخط الأمامي ولديه الطموح لاستعادة بريقه في القارة العجوز.

رأس حربة أو جناح
سيعطي باتو خيارين لهيدنيك بإجادته اللعب كرأس حربة أو كجناح، كما فعل في السنوات الأخيرة مع ساو باولو.

وقال باتو في تصريحات قبل بضعة أشهر: “يمكنني اللعب على الأطراف باستغلال سرعتي. بدأت اللعب كرأس حربة مع انترناسيونال في البرازيل، وفي ميلان اقترح برلسكوني أن ألعب كرأس حربة أيضا في وجود إنزاغي ثم إبراهيموفيتش، وكذلك مع المنتخب، وحاولت ذلك لكن لا أملك القوة البدنية للالتحام مع المدافعين، بل أستمتع أكثر بالركض بالكرة”.

تحسّنَ بدنيا
احترمت الإصابات رغبة باتو في اللعب خلال فترة تواجده في البرازيل في السنوات الثلاث الماضية مع كورينثيانز وساو باولو ليبتعد عن المشاكل العضلية التي قضت على مسيرته مع ميلان حيث خاض أكثر من 150 مباراة، وهو مؤشر لقدرته على تحمّل جدول المباريات المزدحم في البريميير ليغ.

عمره 26 عاما
لا يزال باتو شابا يافعا ولديه سابق خبرة مع الكرة الإيطالية والأوروبية وهناك من بلاده من يبدأ الاحتراف الأوروبي في سنه الحالي، كما أنه يبدو مفعما بالثقة والأمل، وقال لدى وصوله للندن إنه حقق حلمه باللعب في تشيلسي.