انتقل حسني فتحي الظهير الأيمن للزمالك إلى مصر للمقاصة الفريق الذي قدم منه للأبيض مطلع الموسم المنقضي.. لكن الطريقة التي رحل بها تثير استياءه.

حسني فتحي كان أحد العناصر الأساسية في أغلب مباريات الزمالك الموسم المنقضي، إذ شارك في 27 مباراة سجل هدفا وصنع أثنين بالقميص الأبيض.

وعاد حسني فتحي إلى فريقه الأساسي ضمن صفقة انتقال صلاح عاطف "ريكو" ومحمد مسعد إلى مصر للمقاصة مقابل سبعة ملايين جنيه.

وأجرى حوارا مع حسني فتحي تحدث فيه عن الفترة التي قضاها في الزمالك..

والتالي نص الحوار:

رحيل مفاجيء

يرى حسني فتحي أن رحيله كان غير متوقع بالنسبة له، مؤكدا: "لم أكن أتوقع الرحيل عن الزمالك فلم يتحدث معي أي مسؤول بشأن الرحيل طوال الفترة الماضية".

وأضاف "انتقالي لمصر للمقاصة جاء بعد مفاوضات بيني وبينهم بعيدا عن الزمالك، مسؤولي الفريق الفيومي استطلعوا رأيي في العودة فوافقت".

وشدد "ظننت أن مسؤولي الزمالك سيتحدثون معي من أجل إخطاري بالعرض لكن لم يتحدث معي أحد حتى هذه اللحظة".

استفادة النادي

وأبدى حسني فتحي استياءه من الطريقة التي رحل بها، مشيرا إلى أنه لم يفتعل أي أزمة طوال فترة وجوده في الزمالك.

وأوضح "لم افتعل أي أزمة رغم أنه كان من الممكن استمراري حتى موعد القائمة الأولى، لكن وافقت على عرض المقاصة ليستفيد النادي ماديا احتراما مني لجماهير الزمالك ولفترة لعبي في صفوف النادي".

وأشار "أبديت التزاما كاملا طوال فترة تواجدي في الزمالك فلم أثر أي أزمة رغم تعرضي لانتقادات في بعض الأحيان.. لكني اديت ما علي حتى اللحظة الأخيرة بقميص الزمالك".

التزام

ودليل على التزام حسني فتحي أكد أنه كان حريصا على حضور التدريبات في موعدها قبل زفافه بـ24 ساعة وبعده بيومين فقط.

واستطرد قائلا: "لك أن تتخيل أنني لم أغب إلا يوما واحدا بسبب زفافي، حضرت للمران قبل عقد القران بيوم، وبعد يومين انضممت مجددا للفريق حتى لا أشعر بالتقصير بيني وبين نفسي".

وأتم "كانت مكافأة التزامي هو رحيلي بهذه الطريقة.. وهناك أمور لن أتحدث عنها وأتمنى التوفيق للزمالك".