انتشر خبر إيقاف وحرمان فيكتور كاساي الحكم الذي أدار مواجهة الإياب بين ريال مدريد وبايرن ميونخ على خلفية قيامه بالعديد من الأخطاء التي رأى البعض أنها صبحت في مصلحة الفريق الملكي ومنحته بطاقة العبور إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

الحالات التحكيمية في هذه المباراة كثيراً جداً، منها صب في صالح بايرن ميونخ، لكن أكثرها لعب في مصلحة ريال مدريد خصوصاً في لقطة هدفي كريستيانو رونالدو اللذان جاءا من موقف تسلل واضح.

وخلال الـ 24 ساعة الماضية، تداول العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خبر معاقبة الاتحاد الأوروبي للحكم كاساي بسبب الأخطاء التي ارتكبها، كما تداولت بعض المواقع الرياضية هذه الخبر تحت عنوان “رسمياً”، والبعض يقول أن الفيفا هو من أصدر قرار العقوبة.

ومن تفاصيل هذا الخبر، أن فيكتور كاساي محروم من من إدارة أي مباراة في الموسمين الحالي والقادم في بطولة دوري أبطال أوروبا، كذلك لن يكون متواجد بين الحكام المرشحين لمباريات كأس العالم 2018.

ما صحة هذه التقارير؟

في البداية يجب التنويه على نقطة غاية في الأهمية لكي نتجنب الجدل في مواقف مشابهة في المستقبل، كلمة “رسمياً” تعني أن الجهة المسؤولة أصدرت بيان رسمي سواء عبر صفحاتها الرسمية على تويتر وفي سبوك، أو عبر موقعها الرسمي، أو من خلال مؤتمر صحفي، ولا يجب أن تضاف هذه الكلمة لأقاويل الصحف والمواقع.

النقطة الثانية المهمة هي أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “اليويفا” لم يصدر أي شيء بخصوص عقوبة كاساي، حتى أنه لم يتطرق للموضوع أساساً، والشيء نفسه ينطبق على “الفيفا” رغم أن الأخير لا علاقة له بالأمر أساساً.

إذاً، من أين جاءت هذه الإشاعة؟

بعد مراجعة أقوى الصحف العالمية وبالأخص الإسبانية والألمانية، لم نجد أي مصدر موثوق به لهذه الإشاعة، فلم تتكلم أي صحيفة أن اليويفا قرر معاقبة كاساي وحرمانه من إدارة المباريات في الموسمين القادمين، لكن هناك بعض الصحف سلطت الضوء على هذه المسألة بشكل مختلف وسوف نشرح ذلك في النقطة التالية.

مصدر هذه الإشاعة اتضح أنه موقع إلكتروني ألماني متخصص بنقل الأخبار الرياضية، أي أنه ليس صحيفة أساساً، هو موقع لا يحظى بشهرة كبيرة، على الأقل في منطقة الشرق الأوسط، ولم يذكر أي مصدر لما أدعاه داخل الخبر، هي مجرد افتراضات من وحي خيال الكاتب.

ماذا قالت الصحف؟

جميع الصحف العالمية سلطت الضوء على الأخطاء التحكيمية في المباراة وأكدت على أن الحكم كاساي كان سيئاً للغاية، وذهبت بعض الصحف لأكثر من ذلك بالأخص الكاتالونية والألمانية وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي لن يمنح كاساي مباريات أخرى هذا الموسم، وفي جميع تلك التقارير لم يتحدث أي أحد عن عقوبة أو حرمان.

شبه هذا الكلام انتشر بعد مباراة العودة بين برشلونة وباريس سان جيرمان، حيث أوضحت صحيفتي أس وماركا حينها أن اليويفا لن يمنح الحكم دينايز أيتيكين مباريات أخرى هذا الموسم بسبب الأخطاء التي ارتكبها في الكامب نو، لكنهما أيضاً لم يدعيا بأن الاتحاد الأوروبي سيفرض عقوبة عليه، النقطة التالي ستوضح هذه المسألة.

هل يمكن معاقبة الحكم بسبب أخطاء في المباريات؟

لا يوجد شيء في عُرف اليويفا والفيفا ينص على معاقبة الحكم الذي يتسبب بأخطاء لمصلحة منافس على حساب الآخر، فهذه ليست أول مباراة نشهد بها أخطاء من هذا النوع، فقد حدثت أمور مشابهة في مباريات عديدة ولم يتم فرض أي عقوبات أو حرمان على الحكم، بل على العكس، دائماً ما نجد مساندة للحكام ضد الحملات الهجومية من الصحافة والجماهير.

يتم اختيار الحكم لإدارة مباريات دوري الأبطال وفقاً للجنة متخصصة بهذا الأمر، وذلك بناء عل النقاط التي حصدها في المباريات السابقة، فهناك تقييم للحكم مثل اللاعبين تماماً، وعلى أساس ذلك يتم منح الحكام المباريات أو حجبها عنهم، فكلما كان الحكم أقل ارتكاباً للأخطاء ستكون حظوظه أقوى بإدارة مباريات مهمة وقوية، والعكس صحيح.

بالتالي، ما قد يحدث مع كاساي أن تقييمه انخفض بلا شك بعد هذه المباراة التي شهدت أخطاء بكمية كبيرة، مما يعني أننا لن نشاهده يدير مباراة أخرى من المباريات الثلاث المتبقية في البطولة بنسبة كبيرة.

الحالة الوحيدة التي يتم معاقبة الحكم عليها هي التأكد من تورطه في مؤامرة ضد فريق معين، والتأكد من تعمده باحتساب أخطاء لمصلحة الفريق المتآمر معه، وهو ما لا ينطبق على حالة الحكم كاساي.

جدول الإصابات

مقالات وتحليلات خاصة

موسوعة الفوائد الغذائية

الأخبار حسب النجوم

بنك الأرقام والإحصائيات

أهم جداول الترتيب والتصنيف

مقاطع فيديو لا تنسى

كنز المعلومات الرياضية

أساطير الرياضة

إنجازات وبطولات الأندية والمنتخبات

مواهب تحت المجهر

تابعنا على شبكات التواصل

اشترك بالنشرة الأسبوعية