أندريه توفي عن عمر 46 عاماً ()

رياضة المصارعة الاستعراضية منتشرة حول العالم بشكل كبير، وكانت في الماضي تمتلك، كاليوم، شعبية عالية، ومن أحد أولئك النجوم الكبار الذين اشتهروا في حقبة السبعينيات والثمانينيات، مصارع ضخم الحجم، يدعى أندريه رينيه روسيموف، الذي ولد في 19 أيار/ مايو من العام 1946 في مدينة غيرنوبل الفرنسية. وفي مثل هذا اليوم، 27 يناير/ كانون الثاني من العام 1993، ودّع العالم وهواة المصارعة على وجه التحديد هذا العملاق الفرنسي بسبب فشل قلبي بينما كان نائماً في الفندق، حيث اكتشف سائقه ذلك في اليوم التالي.

اللقب الأشهر له كان “أندريه العملاق”، نظراً لقامته الفارعة وضخامة جسده، حيث بلغ طوله متران و24 سنتيمتراً، ووصل وزنه إلى 240 كيلوغراماً، وأطلق عليه البعض في تلك الفترة “أعجوبة العالم الثامنة”، إذ تمكن من تنصيب نفسه بطلاً في هذه الرياضة بتحقيقه العديد من الألقاب، أضافة إلى دخوله عالم التمثيل. بدايته كانت من العاصمة باريس، وتعلّم المصارعة على أيدي أسماء كثيرة، لكن مدربه الأشهر كان المصارع فرانك فالوا. قبل ذلك، خاض أندريه الكثير من النزالات حول العالم: جاب أوروبا وأفريقيا، وحقق الكثير من النجاحات، لا سيما بعد ذهابه إلى اليابان وأميركا الشمالية.

وفي العام 1973، أقدم على أهم خطوة في مسيرته، حين وقّع أول عقد مع اتحاد “WWF”، المعروف حالياً بـ”WWE”، وحاول البعض أن يقنعه بالذهاب إلى كرة القدم الأميركية، لكنه رفض ذلك، وتابع حياته في المصارعة، حيث كان محبوباً من قبل الجماهير، إذ لم يخسر طوال 15 عاماً، ولم يتمكن أي أحد من تثبيته أو هزيمته. وتعتبر أهم مباراة خاضها حين خطط منظمو اتحاد المصارعة لزجّه في معركة أسطورية مع هالك هوغان في العام 1987 خلال عرض “راسيل مينيا” الذي ما زال مستمراً حتى أيامنا هذه.
مصارعةمصار
واجه أندريه العملاق الكثير من المصارعين على غرار “بيغ جون ستاد”، الذي كان يوازيه حجماً. ودخل في معارك كبيرة مع “كيلر خان”، الذي كسر كاحل المصارع الفرنسي قبل أن يعود وينتقم منه في العام 1981. وبالعودة إلى معركته الكبيرة مع هوغان، انتصر حينها الأخير بعد أن حمل العملاق أندريه، في لقطة أثارت دهشة الجميع، رغم أن المصارع الفرنسي كان يعاني يومها من آلام الإصابة، ولكن الأخير عاد وانتصر عليه بعد أن حل بديلاً لتيد دي بيازي في العام 1988. عاد بعدها وواجه عدة مصارعين، لكنه خسر منهم، مثل “روبرت ذا سنيك”، حيث استعمل الأخير الأفعى للفوز. وكان أشهر لقاءاته بعد ذلك أمام الأسطورة “The Ultimate Warrior”، فيما ظهوره الأخير في “سامر سلام”، حيث اتجه بعد ذلك للعب في اليابان، وشكّل فريقاً بصحبة “بابا العملاق”.