مواجهات بطولة كرة اليد ()

لقراءة المادة على الموقع الأصلي: اضغط هنا

حقق منتخبا مصر وتونس العلامة الكاملة في بطولة الأمم الأفريقية لكرة اليد رقم 22، المقامة حاليا في مجمع الصالات في إستاد القاهرة الدولي بالعاصمة المصرية القاهرة، بفوزهما في جميع مبارياتهما في الدور الأول ليصعدا عن جدارة واستحقاق إلى الدور ربع النهائي، فيلتقي المنتخب المصري كأول المجموعة الأولى برصيد عشر نقاط مع الكونغو رابع المجموعة الثانية، فيما تلعب تونس كأول المجموعة الثانية برصيد عشر نقاط مع الكاميرون رابع المجموعة الأولى.

ولم يتوقف المد العربي عن حدود مصر وتونس فقط، وإنما صعدت الجزائر إلى الدور نفسه كثاني المجموعة الأولى لتلتقي مع الكونغو الديمقراطية ثالث المجموعة الثانية، ولحقت بها المغرب كثالث المجموعة الأولى لتلعب مع منتخب أنغولا ثاني المجموعة الثانية.

ومن المتوقع حدوث صدام عربي في الدور نصف النهائي إذ يلتقي المنتخب المصري في حالة تغلبه على الكونغو مع الفائز من المغرب وأنغولا، أما إذا صعدت تونس على حساب الكاميرون فستواجه الفائز من الجزائر والكونغو الديمقراطية.

ويتأهل بطل أفريقيا في النسخة الحالية مباشرة إلى دورة الألعاب الأولمبية الدولية التي تقام في ريو دي جانيرو بالبرازيل الصيف المقبل، فيما يصعد أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى بطولة العالم التي تقام بفرنسا العام المقبل.

وودع البطولة من الدور الأول أربعة منتخبات تلعب على المراكز من التاسع إلى الثاني عشر، فتلتقي ليبيا مع الغابون ونيجيريا مع كينيا.

ونجح المنتخب المصري في تحقيق الفوز الخامس له على التوالي على شقيقه المغربي 31 / 13، وأنهى الشوط الأول متقدما 19 / 7 ليتصدر المجموعة الأولى برصيد 10 نقاط، بفوزه في كل مبارياته على الجزائر ونيجيريا والكاميرون والغابون وأخيرا المنتخب المغربي الذي حل في المركز الثالث بالمجموعة.

واحتل منتخب الجزائر المركز الثاني في المجموعة بفوزه على نظيره النيجيري 31/23، وتقدم نسور نيجيريا 12 / 11 في الشوط الأول، قبل أن يستعيد محاربو الصحراء عافيتهم ويفوزوا بالمباراة، ليتأهلوا إلى دور الربع النهائي بعد خسارة وحيدة أمام الفريق المصري صاحب الأرض.

وجاء منتخب الكاميرون في المركز الرابع بفوزه على الغابون 25 /22 .. وانتهى الشوط الأول بالتعادل 10 / 10، فيما ودع من الدور الأول نيجيريا برصيد نقطتين والغابون بدون رصيد بعد أن خسرت كل مبارياتها.

وفي المجموعة الثانية فاز منتخب تونس على نظيره الأنغولي 23 / 21، بالرغم من تقدم المهزوم 13 / 10 في الشوط الأول، ليرتفع رصيد المنتخب التونسي إلى 10 نقاط تصدر بها المجموعة، فيما تجمد رصيد المنتخب الأنغولي عند 8 نقاط أحتل بها المركز الثاني.

وبعد المباراة توقع الفرنسي سيلفان نوي المدير الفني لنسور قرطاج مواجهة الفراعنة في المباراة النهائية بحثا عن المقعد الأولمبي، مشيرا إلى أن فريقه استعد جيداً لملاقاة المنتخب المصري في المباراة النهائية، وقال: “اللاعبون لديهم إصرار على حصد اللقب وخطف بطاقة التأهل للأولمبياد”.

وأضاف بعد الفوز على أنغولا أنه قام بتغيير طريقة اللعب خلال المباراة، بعد أن تأخر فريقه بعدد كبير من الأهداف فكان التفوق في الشوط الثاني وحسم المباراة.

وحقق منتخب الكونغو الديمقراطية فوزه الثالث بتغلبه على منتخب كينيا 35 / 30، وأنهى منتخب الكونغو الشوط الأول متقدما 15 / 12 ليتأهل الي دور ربع النهائي، محتلا المركز الثالث برصيد 6 نقاط.

وأنهى المنتخب الليبي مشواره بتعادل وحيد في الدور الأول وكان مع الكونغو 21/21، ودخل الفريقان المباراة بحثا عن الفوز بعد تساويهما في رصيد نقطتين، وأنهى المنتخب الليبي الشوط الأول متقدما 11 / 6 إلا أن منافسه ضيق الفارق وتعادل في الشوط الثاني ليحتل المركز الرابع برصيد ثلاث نقاط متفوقا بفارق الأهداف، حيث سجل 130 هدفا واهتزت شباكه 142 في حين سجل الفريق الليبي 103 أهداف ودخل مرماه 122 هدفا ليواجه المنتخب الكونغولي المنتخب المصري في ربع النهائي، فيما تودع ليبيا مع كينيا من الدور الأول بعد أن خسرت الأخيرة كل مبارياتها.