نجح المنتخب المغربي في الوصول لربع نهائي كأس أمم إفريقيا المقامة حاليا بالقاهرة بعد حلوله ثالثا في المجموعة الأولى خلف مصر والجزائر وأمام الكاميرون ليواجه أنجولا في ربع النهائي اليوم الأحد.

ويقود منتخب يد أسود الأطلسي المدرب محمد براجع، وهومدرب قدير عمل في منطقة الخليج العربي كثيرا ولديه تاريخ عريض.

وكان لـFilGoal.com هذا الحوار مع مدرب المنتخب المغربي..

"أحب أن أوجه كل الشكر للأخوة في مصر على التنظيم الرائع للبطولة الإفريقية وتوفير كافة سبل الراحة لنا، ويكفى أننا نلقى كل ترحاب من أشقائنا فى مصر فأنا أشكر كثيرا كل من شارك فى تنظيم هذا الحدث الإفريقي الكبير".

في البداية توليت مهمة تدريب المنتخب المغربي قبل شهرين من انطلاق البطولة، ومنذ أن توليت مسئولية تدريب الفريق كان كل ما يشغلنى هو كيفية اللحاق ببطولة هامة مثل بطولة أمم إفريقيا من الناحية الفنية والبدنية فكان اتفاقي مع الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد منذ تولي المهمة أن نعمل سويا من أجل المنتخب ومن اجل أن إحداث طفرة لكرة اليد المغربية خلال الفترة القادمة".

"فكان رد رئيس الجامعة المغربية لكرة اليد العادلي الحنفي ومسئولي الجامعة أن لدي جميع الصلاحيات داخل الفريق وتوفير كافة الإمكانات للفريق للظهور بشكل رائع خلال البطولة الإفريقية الحالية في مصر، فبدأت أولا برؤية اللاعبين المحليين فى الدوري المغربي فوقع اختياري على مجموعة من اللاعبين الشباب الذين يمكلون مقومات فنية وبدنية طيبة".

"فقلت ما المانع أن نخوض تحضيرات البطولة الإفريقية بهذه المجموعة الطموحة من اللاعبين فخضنا معسكرات داخلية للتعرف على قدرات اللاعبين أكثر".

المحترفين

"هل تعلم أن هناك حوالى 40 أو 45 لاعب مغربي محترفين في أوروبا؟ حاولت التواصل معهم قدر الإمكان فاستطعت التوصل إلى 8 لاعبين فقط هم الموجودين حاليا مع المنتخب المغربي في مصر منهم الحارس ياسين الإدريسى وسعيد أوكسير وسفيان صياد وهم يقدمون مستوى رائع مع مجموعة اللاعبين الشباب بالفريق".

"سوف أواصل بحثي عن اللاعبين المغاربة في الأندية الأوروبية خلال الفترة المقبلة وذلك بالتعاون مع مسئولي الجامعة المغربية لكرة اليد والذين يضعون اهتماما كبيرا للفريق خلال الفترة الحالية والمقبلة".

البطولة الحالية

"أنا راضي جدا أنا وزملائي بالجهاز المعاون عن أداء اللاعبين خلال هذه البطولة وبشهادة الجميع المنتخب المغربى قدم عروض قوية ونتائج طيبة خلال هذه المشاركة وبالتاكيد سوف يتطور الأداء وتتحسن النتائج خلال الفترة القادمة".

"بالطبع الفريق يحتاج الكثير من الاحتكاك الدولي واللعب مع مدارس متدرجة في عالم كرة اليد والخبرة الدولية ستفرق كثيرا مع اللاعب داخل الملعب بجانب انتظام المسابقة المحلية والتي شهدت هذا الموسم انتظام غير مسبوق بعد تولي المسئولين الحاليين برئاسة العادلي الحنفي إدارة الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد فى سبتمبر الماضى فقط".

أنجولا

"مواجهتنا المقبلة فى دور الثمانية بالبطولة الإفريقية أمام المنتخب الأنجولي ليست بالسهلة، وأنا اعلم ذلك جيدا ولكن سوف نخوض المباراة بكل روح قتالية من أجل الفوز ويكفي أن فريقى يلعب جميع مبارياته بروح معنوية عالية وبهدوء أعصاب وتركيز تام بعيدا عن أي ضغوط".

بالتأكيد سوف أستمر مع المنتخب المغربى خلال الفترة القادمة فأنا عقدي مع الجامعة المغربية لمدة أربع سنوات سوف نعمل بجد واجتهاد من اجل تطوير أدائنا وتحسين النتائج ويكفى أن أقول لك أننا حصلنا آخر مرة على برونزية الأمم الإفريقية في عام 2006 خلال البطولة التي أقيمت فى تونس ومن بعدها ظللنا عشرة سنوات فى هبوط مستمر".

"ولكن الآن الظروف تغيرت كثيرا وأحسست منذ أن توليت المسئولية أن الجميع يريد العمل من أجل المصلحة العامة للفريق وانا أعتبر مشاركتنا في مصر هي بشرة خير لكرة اليد المغربية".