العربي الجديد

لقراءة المقال على الموقع اضغط على الرابط التالي:

على الرغم من تسجيله 16 هدفاً، هذا الموسم، لم يحسم النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، لفريقه ريال مدريد سوى “نقطتين” فقط بشكل مباشر في الدوري الإسباني. وافتقد الريال دور رونالدو الحاسم في مواجهته أمام مضيفه ريال بيتيس الليلة الماضية، حيث تعادل بشكل مفاجئ (1 – 1) وفقد نقطتين ثمينتين أمام فريق مغمور.


وغاب رونالدو عن هز الشباك في 12 مباراة من إجمالي 21 في الليغا، وابتعد عن التسجيل في المواجهات المهمة، في وقت لم يظهر تأثير رونالدو واضحا سوى أمام ريال سوسييداد في مباراة فاز فيها الميرينجي 3-1 وسجل خلالها “صاروخ ماديرا” هدفين، وإذا تم إلغاء الهدفين لخرج الريال بنقطة أي أنه منح فريقه نقطتين بشكل مباشر. وأحرز الهداف التاريخي للريال خمسة أهداف أمام إسبانيول، ثم سجل أمام ليفانتي وسيلتا فيجو ولاس بالماس وإيبار وخيتافي ورايو فايكانو وسوسييداد وسبورتينغ خيخون.

وفي المواجهات المهمة أمام برشلونة وأتلتيكو مدريد وأتلتيك بلباو وفالنسيا وإشبيلية وفياريال ومالاغا، لم يترك رونالدو بصمته ليمضي ربما في أسوأ مواسمه، منذ وصل الى النادي الملكي. وبالمقارنة بلاعبين آخرين أهدى الفرنسي، كريم بنزيمة، الريال ثماني نقاط، بينما أعطى الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الغريم برشلونة خمس نقاط مثل زميله نيمار مقابل تسع نقاط حسمها لويس سواريز.