تلقى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الجمعة دعما كبيرا لحملته لرئاسة الاتحاد الدولي (الفيفا) بحصوله على تأييد الاتحاد الأفريقي.

وبات الشيخ سلمان وهو من الشخصيات البارزة في البحرين والسويسري جياني انفانتينو الآن أبرز المرشحين للفوز بانتخابات رئاسة الفيفا، الذي اندفع نحو فضيحة فساد ضخمة أدت لصدور لائحة اتهام من وزارة العدل الأمريكية تشمل 41 شخصية وكيانا. وستجري الانتخابات في زوريخ في 26 فبراير/ شباط الجاري.

وقال نائب رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم سوكيتو باتل للصحفيين إن الشيخ سلمان وهو شخصية بحرينية بارزة هو مرشحه المفضل في الانتخابات. ويضم الاتحاد الافريقي للعبة في عضويته 54 اتحادا عضوا.

وأضاف باتل الذي رفض الإجابة على أي أسئلة :"سيمنح الاتحاد الأفريقي للعبة دعمه لحملة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة للترشح لرئاسة الفيفا."

ويحظى الشيخ سلمان بدعم الاتحاد الآسيوي الذي يرأسه بينما يحظى أقرب منافسيه إنفانتينو الأمين العام للاتحاد الأوروبي للعبة بدعم اتحاده القاري إلى جانب دعم أعضاء اتحاد أمريكا الجنوبية والبالغ عددهم 10 أعضاء.

ومن جانبه قال سلمان في بيان "أشعر بفخر شديد لقدرتي على كسب ثقة الكثير من أصدقائنا الأفارقة في مرحلة حاسمة من جهود الحملة."

وأضاف "تأييد الاتحادين (الأفريقي والآسيوي) يعني فقط إن هناك دفعة قوية للغاية لحملة ترشحي. هذا لا يعني أن أعول على ذلك والتزم الهدوء. الحملة ستحسم في يوم التصويت وليس قبله."