أصدرت لجنة القوانين والعقوبات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بعد اجتماع عقدته في 29 كانون الثاني/يناير الماضي، قرارها النهائي بشأن قضية اللاعب السابق لنادي الفتح الرباطي المغربي، إبراهيم البحري وانتقاله كمعار للنادي الرياضي الصفاقسي التونسي.

وقال بيان نشره الفريق المغربي على موقعه الرسمي إن اللجنة التابعة للفيفا أقرت بفوز الفتح الرياضي بقضيته وتغريم الفريق التونسي لعدم امتثاله لحكم القاضي المكلف من لجنة حفظ حقوق اللاعبين في الفيفا، وانتهاكه للفصل 64 من قانون اللعبة.

وسيكون الصفاقسي التونسي مجبرا على دفع قيمة 50 ألف يورو لصالح الفتح الرياضي، في أجل لا يتعدى 30 يوما. وفي حال لم يقم النادي التونسي بدفع المبلغ للفتح في الأجل المذكور ، سيتم خصم ست نقاط منه في الدوري التونسي، وإنزاله للقسم الثاني في تونس، وإنزال عقوبة في حق الاتحاد التونسي لكرة القدم في حال عدم تنفيذه العقوبات السالفة الذكر في حق الفريق.