ربما امتلاك نادي كبير بعراقة ليفربول ليس كافيا للبعض ولكن ملاك النادي "فينواي جروب" اتخذوا منحنى مختلف في قيادتهم للنادي الإنجليزي. على موقعهم الرسمي نشرت الشركة في قسم مجالات عملهم السابقة "كيف تحول المشجعين إلى مستهلكين" وضربوا المثال بنادي ليفربول.

e296805b63.jpg

انتشر ذلك كالنار بين جماهير ليفربول ليقوم أصحاب المجموعة الرياضية الأمريكية بتغيير العنوان إلى "كيف تحول المستهلكين إلى مشجعين".

eebaef7b0f.jpg

ويأتي ذلك التحديث على موقعهم الإلكتروني بعدما احتجت الجماهير على غلاء التذاكر التي طرحتها إدارة النادي في بداية هذا الأسبوع. حيث وصل سعر التذاكر إلى 77 جنيه استرليني في المباراة و 1000 جنيه استرليني للموسم. وصرحت رابطة مشجعي ليفربول الرسمية أن هذه الأسعار وطريقتها لا يمكن تقبلها حسبما قالوا "لا يمكن تبريرها"

ورغم العمل المتواصل الذي قامت به رابطة المشجعين على مدار عام كامل لتتيح التذاكر لجميع مشجعي ليفربول إلا أن سعر التذاكر زاد بصورة ملحوظة على الرغم من بعض التعديلات التي تصب في مصلحة جماهير ليفربول حيث كان يأمل البعض إلى تقليل سعر التذاكر وإيقاف التمييز في أنواع المباريات حيث يدفع بعض الجماهير أكثر في المباريات الكبيرة مثل مانشستر يونايتد.

وجاء بيان رابطة المشجعين التي عملت لأكثر من سنة مع النادي قائلاً "إن الناتج النهائي محبط للغاية ولقد فشل النادي في إيجاد حلول أفضل لسعر التذاكر بعد شهور من العمل والمجهودات والأفكار لتقليل تكلفة التذاكر على المشجعين قرر النادي زيادة سعر التذاكر ولا يوجد أي تبرير لذلك"

ستقوم الجماهير بمغادرة ملعب الأنفيلد في الدقيقة 77 في المباراة القادمة ضد سندرلاند احتجاجا على زيادة سعر التذاكر إلى 77 جنيه استرليني في بيان مفاده "اتركوا المقاعد وغادروا الملعب نحن نحب ليفربول لكننا لا نتقبل غلاء الأسعار"