(إفي): ستمثل والدة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا، نادين جونكالفيس دا سيلفا، إلى جانب الرئيسين السابقين لنادي سانتوس البرازيلي، أويليو رودريجيز، ولويس ألبارو دي أوليفيرا، يومي 14 و16 مارس المقبل أمام قضاة برازيليين للاستماع لأقوالهم حول بعض المخالفات المشتبه بها في عملية انتقال مهاجم السيليساو لبرشلونة الإسباني، ومن ثم إرسالها إلى المحكمة الوطنية في مدريد.

وذكرت مصادر قضائية لوكالة (إفي) أن الثلاثي سيمثل أمام القضاء البرازيلي، عن طريق الإنابة القضائية، للتحقيق معهم بداعي تورطهم عن طريق الاحتيال والفساد في هذه القضية التي تظل مفتوحة ويشرف عليها القاضي خوسيه دي لا ماتا بالمحكمة الوطنية الاسبانية في مدريد.

وكان دي لا ماتا قد حدد الأسبوع الجاري كموعد للاستماع لأقوال الثلاثي إلى جانب نيمار ووالده في العاصمة الإسبانية، ولكن تم الاتفاق في النهاية على تلقي مساعدة القضاء البرازيلي الذي يسمح لمواطنيه المثول أمام قاض من نفس البلد دون الحاجة لنقلهم إلى إسبانيا.

ومن المنتظر أن يجيب الثلاثي على مجموعة من الأسئلة التي سيرسلها القاضي الإسباني، مرفق بها جميع الاتهامات والدفوع، ومن ثم إرسالها من جديد إلى المحكمة الوطنية الإسبانية من أجل تجميع أطراف القضية التي انطلقت شرارتها بعد الدعوى التي تقدمت بها شركة (دي اي اس) التي كانت تمتلك 40% من حقوق اللاعب البرازيلي، وتؤكد من خلالها أنها لم تحصل على مستحقاتها من صفقة انتقال اللاعب من سانتوس إلى برشلونة في صيف 2013.

وكان النادي الكتالوني قد أعلن حينها أن الصفقة كلفته 17.1 مليون يورو، لكن تحقيقا آخر بالمحكمة الوطنية الإسبانية كشف عن أن البرسا دفع بالفعل 83 مليون.

ولهذا، طالب دي لا ماتا أندية ريال مدريد ومانشستر سيتي وتشيلسي وبايرن ميونخ تقديم العروض التي أرسلوها بين عامي 2009 و2013 لنادي سانتوس ولنيمار من أجل الحصول على خدماته.

ومن جانبها، أرسلت إدارة ريال مدريد بالفعل صورة من العرض المرسل مؤكدة أنها عرضت 45 مليون يورو للحصول على اللاعب، بينما لم يرسل تشيلسي أو مانشستر سيتي أي مستند حتى الوقت الراهن.

وفيما يتعلق بنادي بايرن، تم الاستماع لأقوال رئيس النادي، كارل هاينز رومينيجه، أمام القضاء الألماني بأمر من القاضي الإسباني في شهر يوليو الماضي، حيث أكد رومينيجه أن الأمر لم يتعد كونه مشاورات داخلية حول انضمام اللاعب، ولكنه لم يرتق للعرض الرسمي.