لقراءة المادة على الموقع الأصلي أنقر هنا

غالباّ ما تقود الحماسة اللاعبين والمدربين في عالم كرة القدم لإطلاق تصريحات “غير محسوبة” لإثبات حبهم لفريق معين، أو لضمان دعم جماهير على حساب أخرى، وهو ما يعرضهم للإحراج في كثير من الأحيان.

فيغو الخائن

لم يكن يعرف البرتغالي لويس فيغو أن القدر قد ينتهي به داخل جدران ملعب سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد الإسباني، بعد أن كان أحد أهم لاعبي ريال مدريد، ليطلق تصريحات مثيرة للجدل يصف فيها لاعبي الفريق الملكي بـ”كثيري البكاء” الذين يحقدون على الأبطال، وهو الأمر الذي ذكرته به جماهير النادي الملكي عند انتقاله لصفوف الفريق في عام 2000.

بنيتيز وتشيلسي

حقق رافائيل بنيتيز العديد من الألقاب مع ليفربول الإنجليزي، وكان دائما ما يؤكد أنه من المستحيل أن يتولى تدريب فريق تشيلسي غريم “الريدز”، ولكن بمرور الوقت، وبعد رحيل المدير الفني عن الليفر، تلقى بنيتيز عرضا لتدريب تشيلسي ووافق عليه لتقابله الجماهير بوابل من الانتقادات، ولم ترحمه في الفترة القصيرة التي بقي فيها على مقاعد الإدارة الفنية للنادي اللندني.

إيسكو وكره الريال

واستغلت وسائل الإعلام تصريحات سابقة لإيسكو، واستخدمتها ضده لدى إعلان ريال مدريد التعاقد معه، حيث قال اللاعب في مالاغا إنه لا يحب ريال مدريد، ولا يفضل اللعب له في المستقبل.

جماهير قادش تعاقب غويزا

وكان المهاجم المخضرم داني غويزا قد أكد في تصريحات سابقة أنه لا يفكر في اللعب ضمن صفوف قادش في أي فترة من مسيرته، ولكنه في الصيف الماضي قد وافق على العرض الذي قدمه الفريق، لتهاجمه الجماهير بشدة وتؤكد في البداية أنه غير مرحب به في صفوف الفريق.

سيرجي غوارديولا

وألغى نادي برشلونة الإسباني عقد مهاجم الفريق الثاني الجديد، سيرجي غوارديولا، بعد بضع ساعات فقط من انتقاله إلى صفوف الفريق الكتالوني قادماً من فريق ألكوركون، الذي يُنافس في دوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم، وذلك بسبب تصريحاته ضد البرسا وإقليم كتالونيا.