لقراءة المادة على الموقع الأصلي أنقر هنا

لن يستطيع المدير الفني لفريق فالنسيا الإسباني، الإنجليزي غاري نيفيل، النظر في عيون أفراد عائلته، وذلك بعد الهزيمة المُذلة التي مُني بها فريقه على يد نظيره برشلونة بنتيجة سبعة أهداف دون مقابل، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين، مساء الأربعاء، ضمن منافسات الدور نصف النهائي من بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم.

وتكبّد فريق فالنسيا الإسباني، الذي يقوده المدرب الإنجليزي غاري نيفيل، هزيمة قاسية على يد فريق برشلونة، حامل لقب بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم، بنتيجة سبعة أهداف دون مقابل، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب “كامب نو” بمدينة برشلونة الإسباني، ضمن منافسات ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة الكوبا ديل آري.

ووضعت الهزيمة القاسية التي مُني بها فريق فالنسيا على يد فريق برشلونة، مدرب فريق الخفافيش، الإنجليزي غاري نيفيل، في موقفٍ مُحرجٍ للغاية، حيث لن يتمكن لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي سابقاً من النظر أبداً في عيون أفراد عائلته، وذلك وفقاً لما صرح به “نيفيل” في وقتٍ سابقٍ.

وأطلق المدرب الإنجليزي، الذي تولى مسؤولية تدريب فريق فالنسيا في الثاني من شهر كانون الأول/ديسمبر 2015، تصريحاً سابقاً حينما كان محللاً لشبكة “سكاي سبورت” العالمية قال فيه: “لو كنت مدرباً لفريق يخسر أمام برشلونة بفارق خمسة أو ستة أو سبعة أهداف، فلن أجرؤ على النظر في عيون أفراد عائلتي”.

وكان نيفيل قد أقر بعد المباراة ضد برشلونة بأن الهزيمة التي مني بها فريقه بسبعة أهداف نظيفة نتيجة “غير مقبولة”، ولكنه شدد في نفس الوقت على أنه لا يفكر في الاستقالة.