برشلونة انتصر بسباعية نظيفة (، Getty)

شهدت مباراة برشلونة أمام خصمه فالنسيا في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، على ملعب الكامب نو، الكثير من الأحداث التاريخية، أولها انتصار الفريق بسباعية نظيفة، وهي نتيجة لم تحصل في مواجهات الفريقين في الكأس، إضافة إلى إنجاز الثنائي ميسي وسواريز.

ودخل النجمان، الأرجنتيني ليونيل ميسي والأرجنتيني لويس سواريز التاريخ من أوسع أبوابه، حيث سجل الأول هاتريك والثاني سوبر هاتريك، وبذلك أعادا كتابة التاريخ في النادي “الكتالوني”، حيث كررا أمراً حصل منذ 62 عاماً.

ولم يحقق انجاز ميسي-سواريز الكثير من اللاعبين، فآخر مرة سجل لاعبان من برشلونة سوبر هاتريك وهاتريك في نفس المباراة، كانت سنة 1956 ضد نادي أتلتيكو مدريد، وسجل يومها الأربعة أهداف لويس سواريز ميرامونتس وهو الذي لعب من سنة 1955 حتى 1961 مع النادي الكتالوني، فيما دوّن زميله الآخر تيغادا الأهداف الأخرى.

في المقابل شهد اللقاء إضاعة النجم البرازيلي نيما دا سيلفا ركلة جزاء، وهي الركلة الرابعة من أصل ثماني ضربات نفذها نجم السليساو هذا الموسم، وربما يعود ذلك إلى الطريقة التي يسدد بها، أما زميله سواريز فقد رفع رصيده من الأهداف إلى 35 هذا الموسم من أصل 33 مباراة خاضها بألوان البلاوغرانا، وهو الذي انضم إلى الفريق في مطلع الموسم الماضي قادماً من ليفربول الإنجليزي وحصد الخماسية التاريخية.