لمطالعة الخبر على موقعنا اضغط هنا

نجح النجم الأوروغوياني، لويس سواريز بكسر لعنة الرقم 9 في فريق برشلونة، بعدما تمكن من تسجيل أرقام تهديفية جديدة مع البلاوغرانا منذ رحيل الكاميروني صامويل إيتو عن الفريق في صيف عام 2009.

وتمكن سواريز على الرغم من تواجد ليونيل ميسي باعتباره النجم الأول بلا منازع في النادي الكتالوني من تحقيق سجل تهديفي مميز عجز عنه من سبقوه بارتداء القميص رقم 9، أمثال الفرنسي تييري هنري والإسباني ديفيد فيا والتشيلي الكسيس سانشيز والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والإسباني بويان كركيتش.

وأحرز سواريز رقماً مميزاً على الصعيد التهديفي حيث سجل النجم الأوروغوياني حتى الآن 56 هدفاً في 75 مباراة لعبها مع برشلونة، وبمعدل 0.74 هدف في المباراة، وكذلك الرقم القريب من سجله التهديفي مع ليفربول في موسم 2009-2010 بمتوسط ​​هدف واحد في المباراة الواحدة.

وكان الفريق الكتالوني منذ حقبة بيب غوارديولا قد شهد الاستعانة بليونيل ميسي في قلب الهجوم لتمهيد طريقه نحو المرمى، ومنذ ذلك الحين، فإن اللعب بالقميص رقم 9 لم يكن سهلاً أبداً على أي مهاجم يرتديه، لكن لويس سواريز رضي أن يكون هدافاً لبرشلونة ومهاجماً صريحاً لينجح في التألق.

وبمقارنة بين الأرقام التهديفية التي تحققت للاعب وبين من سبقوه بارتداء القميص رقم 9، يتفوق سواريز بشكل مميز للغاية؛ فالكاميروني صامويل إيتو الذي لعب للبرسا من (2004/2009) سجل 129 هدفاً في 202 مباراة، بمعدل تهديفي 0.64 هدف في المباراة.

وسجل الفرنسي تيري هنري من موسم (2007-2010) 49 هدفاً في 121 مباراة لعبها وبنسبة 0.40، فيما سجل بويان كركيتش (2007-2011) 41 هدفاً في 163 مباراة بمعدل 0.25، وسجل إبراهيموفيتش (2009-2010) 22 هدفاً في 46 مباراة بنسبة 0.47، وسجل ديفيد فيا (2010-2013) 48 هدفاً في 119 مباراة بمعدل 0.40، وأليكسيس سانشيز (2011-2014) 47 هدفاً في 141 مباراة بمعدل 0.33.

وكان البرازيلي رونالدو هداف الفريق السابق قد سجل 47 هدفاً في 49 مباراة في موسم واحد فقط لعبه مع البلاوغرانا وهو الوحيد الذي يتفوق على سواريز الذي يملك أفضلية في الأيام المقبلة بتسجيل المزيد من الأهداف ورفع رقمه المميز.