لقراءة المادة على الموقع الأصلي انقر هنا

بالرغم من غياب الصفقات المهمة بشكل كبير عن الدوريات الكبرى، إلا أن سوق الانتقالات الشتوية شهد نسب إنفاق كبيرة، خصوصا من الدوري الصيني، الذي نجح في خطف أكثر من نجم لدعم صفوف فرق البطولة المحلية في الشهور المقبلة.

وبقت المفاجأة الأهم في سوق الانتقالات داخل أحد الدوريات الكبرى، بعدما أعلن تشيلسي الإنجليزي ضم المهاجم البرازيلي ألكساندر باتو، قادما من ساو باولو البرازيلي والذي كان يلعب له معارا من كورينثيانز.

وسيلعب المهاجم البرازيلي معارا لنصف موسم ضمن صفوف “البلوز” وسيعوّل عليه جوس هيدينك، من أجل تحسين الأداء الهجومي للفريق، في ظل غياب التوفيق عن الكولومبي رداميل فالكاو، وعدم اعتماده بشكل أساسي على لويك ريمي.

فيكتور فالديز

وبعد شهور من المعاناة تحت قيادة الهولندي لويس فان غال المدير الفني لمانشستر يونايتد، انتقل الحارس الإسباني إلى ستاندر لياج البلجيكي، ليبدأ مرحلة جديدة في مسيرته التي شهدت تدهورا شديدا بعد رحيله عن برشلونة، إصابته بقطع في الرباط الصليبي.

وكان فان غال قد قرر إبعاد فالديز عن الفريق الأول وعقابه باللعب في الفريق الثاني، قبل أن يمنعه حتى من دخول تدريبات الفريق، ويزيل جميع مستلزماته من غرف خلع ملابس الفريق، بسبب “سوء تفاهم” حسب وصف الحارس.

كريستيان تيو

قرر بورتو البرتغالي فسخ عقد إعارة لاعب برشلونة الإسباني كريستيان تيو، وكان اللاعب على وشك العودة إلى الفريق الكتالوني، ولكن فيورنتينا قرر الدخول في الصفقة بحثا عن تدعم خطوطه الأمامية، ليقرر استعارة اللاعب حتى نهاية الموسم الجاري.

راميريس

وكان رحيل البرازيلي راميريس عن تشيلسي مفاجئا، خاصة أن اللاعب كانت أمامه عروض من فرق في دوريات كبرى في الآونة الأخيرة، إلا أن عرض جيانجسو سانينج الصيني كان مقنعا بالنسبة للخط الوسط المدافع وفريقه، ليتم انتقاله في موسم الانتقالات المنقضي مقابل 39 مليون يورو.

ستيفان الشعراوي

لم يقدم الجناح الإيطالي الشاب الأداء المنتظر ضمن صفوف موناكو الفرنسي، ليقرر الفريق فسخ عقد الإعارة وإعادته إلى الميلان، ولكن الأخير فضل أن يواصل اللاعب مسيرته في فريق آخر، لينتقل إلى روما على سبيل الإعارة من جديد، ويحرز هدفا في أول مباراة له مع “الذئاب”.

جيرفينيو

وبالتعاقد مع الشعراوي، كان جيرفينيو يعرف أن دوره في الفريق الإيطالي سيكون محدودا، وهو ما دفعه لشد الرحال إلى الدوري الصيني، ليدعم صفوف فريق هيبي فورتشون مقابل 18 مليون يورو.

برنس بواتينغ

ولم تكن تحركات ميلان في سوق الانتقالات الشتوية كبيرة، فقد اكتفى بالتعاقد مع لاعبه السابق، الغاني كيفن برنس بواتينغ، في صفقة انتقال حر قادما من شالكة الألماني، ويقدم اللاعب أداء جيد في المباريات التي شارك فيها حتى الآن.

دينيس تشيرشيف

تسبب دينيس تشيرشيف في تلقى ريال مدريد لعقوبة بالاستبعاد من بطولة كأس الملك، وكان ذلك سببا في استبعاده بشكل شبه كامل من خطط الفريق، بالرغم من أن مسؤوليته عن الأمر لم تكن كبيرة، ولكنه فضل الرحيل للعب بشكل أكبر خاصة مع تصريحات زيدان بأنه يفضل أن يرحل اللاعب ليشارك بشكل أكبر، ليعيره النادي الملكي إلى فالنسيا في اليوم الأخير من الانتقالات.

مارتن مونتويا

كانت الفترة التي قضاها مارتن مونتويا في صفوف أنتر ميلان ناجحة إلى حد كبير، ولم يعتمد عليه روبرتو مانشيني طوال ما مضى من الموسم، وبعدها قررت إدارة الإنتر إعادة اللاعب إلى فريق برشلونة، ولكنه فضل مواصلة إعارته في فريق آخر لينتقل إلى ريال بيتيس حتى نهاية الموسم.

جيوسيبي روسي

فضل المهاجم الإيطالي العودة إلى الدوري الإسباني من جديد؛ فبعد رحلة في فيورنتينا الإيطالي، استعار ليفانتي روسي (29 عاما) حتى نهاية الموسم، لتكون محطته الثانية في “الليغا” بعد فياريال.