مواجهة صعبة تلك التي ستجمع بين الأهلي وإنبي يوم الثلاثاء خاصة وأن الأول مقبل على لقاء القمة بعد ذلك بعدة أيام أمام غريمه التقليدي الزمالك.

ويواجه الأهلي منافسه إنبي على ملعب بتروسبورت في المباراة المؤجلة بينهما من خامس جولات الدوري المصري.

ويدخل الأهلي المباراة وهو في صدارة جدول الترتيب برصيد 32 نقطة من 14 مباراة خاضها.

فيما يخوض إنبي المباراة وهو في المركز التاسع برصيد 21 نقطة من 14 مباراة خاضها أيضا.

وبعيدا عن أن إنبي منافس صعب دائما على الأهلي، فإن 50% من قوة الفريق البترولي خلال الموسم الجاري تتمثل في الثنائي صلاح عاشور ومحمود قاعود.

وعلى عبد العزيز عبد الشافي "زيزو" المدير الفني المؤقت للأهلي إيجاد حلا لإيقاف ذلك الثنائي إن أراد الاستمرار على قمة الجدول قبل القمة.

سجل إنبي خلال الموسم الجاري 22 هدفا منهم 10 عن طريق الثنائي عاشور وقاعود.

شارك صلاح عاشور في كل مباريات إنبي خلال الموسم الجاري حتى الآن بواقع 13 لقاء أساسيا وواحدا كبديل، وسجل خمسة أهداف وصنع واحدا خلال مشاركاته في الدوري الموسم الجاري.

أهداف عاشور جاءت أربعة منها بالقدم اليمنى وواحدة بالرأس خلال مشاركته لـ1147 دقيقة.

ميزة عاشور أنه يكون في قمة تركيزه خلال كل المباراة (عكس محمود قاعود وسوف نستعرضه لاحقا) فسجل هدفين في الربعين الثاني والثالث أي من الدقائق 15 لـ30، ومن 31 لـ45.

وسجل عاشور هدفين في الربع الأول من الشوط الثاني أي من الدقائق 45 لـ60، وهدفا في الربع الأخير أي من الدقيقة 76 لـ90.

أجرى عاشور 32 محاولة على المرمى حتى الآن منهم 14 محاولة على المرمى بنسبة دقة 44%.

شارك محمود قاعود في 11 مباراة خلال الموسم الجاري بشكل أساسي وواحدة فقط كبديل.

سجل قاعود خمسة أهداف ولكنه لم يصنع أي هدف حتى الآن.

الفارق بين قاعود وعاشور هو أن الأخير كما ذكرنا سابقا يكون في قمة تركيزه خلال المباراة كاملة، أما الأول فيختفي مع الشوط الثاني من اللقاءات.

فمن بين أهداف قاعود الخمس جاءت أربعة منها في الشوط الأول وواحد فقط في الربع الأول من الشوط الثاني أي من الدقيقة 46 لـ60، وعدا ذلك فهو لا يسجل.

ولكن قاعود يستطيع التسجيل بالرأس فقد سجل هدفين بتلك الطريقة وذلك عكش عاشور.

هذا بالإضافة لتسجيله هدفين بالقدم اليمنى وواحد آخر باليسرى.

أجرى قاعود 20 محاولة على المرمى خلال مشاركاته منهم تسع محاولات ناجحة بنسبة دقة 45%.