لماذا رحل عمرو السولية للشعب الإماراتي قبل انضمامه للأهلي وما هي طموحاته معه؟ وهل حقا فاوضه الزمالك قبل مجيئه لغريمه التقليدي؟ وما هي حقيقة استبعاده من المنتخب لرفضه الانتقال للفريق الأبيض؟ لاعب المارد الأحمر يجيب لـFilGoal.com.

وانضم السولية للأهلي خلال سوق الانتقالات الشتوية في شهر يناير الماضي قادما من الشعب الإماراتي بعد رحلة احترافية لم تستمر إلا ستة أشهر فقط.

وكل ما يلي على لسان عمرو السولية لـFilGoal.com.

"تمنيت الانتقال للأهلي من بداية الموسم وبالفعل وقعت على رغبة اللعب بعد نهاية الموسم الماضي له لكن المفاوضات بينه وبين الإسماعيلي توقفت وبالتالي رحلت للشعب".

"سافرت للإمارات وهدفي هو إكمال الموسم مع الشعب ولم يكن انتقالي ترانزيت للأهلي كما يتردد، ولكن رغبة المدرب الجديد في ضم لاعبين محترفين جدد كانت سببا في رحيلي مبكرا".

"بعد اقتراب رحيلي عن الشعب عاد الأهلي لفتح المفاوضات معي مرة أخرى وطالبني بالانضمام له في الانتقالات الشتوية وهو ما رحبت به، فجلوسي لستة أشهر بدون لعب كان سيؤثر علي كثيرا".

"أرى أن تجربتي مع الشعب لم تكن سيئة قدمت مستوى تصاعدي وبدأت أسجل وأصنع الأهداف وتأقلمت جيدا ولكن الرحيل لم يكن قراري".

"لا لم يكن هناك أي مفاوضات مع الأهلي منذ عدة سنوات كما أشيع فقد كنت مرتبطا بتعاقد مع الإسماعيلي حينها".

"الأهلي بدأ المفاوضات معي بعد علمه باقتراب تعاقدي مع الإسماعيلي من نهايته".

"أول من هنأني بعد انتقالي للأهلي هما أحمد حجازي ومؤمن زكريا، وأكثر فترة تمنيت فيها انتقالي للفريق هي الجيل الذهبي أثناء وجود محمد أبو تريكة ومحمد بركات".

"الزمالك لم يفاوضني في الفترة الأخيرة وما حدث مع مرتضى منصور كان مجرد حديث عابر بعد لقاء الإسماعيلي والزمالك".

"مرتضى قام بمصافحة كل لاعبي الإسماعيلي وقتها ولكن الكل ركز معي فقط".

"هو تحدث معي مازحا وطالبني بالتوقيع على عقود انتقالي للزمالك وأنا أجبت بالابتسام لحديثه فقط".

"عدم انتقالي للزمالك ليس له أي علاقة بانتماء أسرتي للأهلي، فقراري منذ البداية كان الانتقال للأهلي".

"لا أعرف سبب استبعادي من المنتخب المصري خلال الفترة السابقة".

"أكتب حسبي الله ونعم الوكيل دائما في كل الظروف والأوقات ولذلك".

"لا أعتقد أن عدم انضمامي للمنتخب بسبب رغبتي في الانتقال للأهلي، بشكل عام سوف مستواي هو من سيفرض نفسه على الجميع ويجعلني أحصل على استدعاء للمنتخب مرة أخرى".

"لا يوجد تفرقة بين اللاعبين في المنتخب وكلنا أصدقاء قبل أي شيء".

"المنتخب يمتلك العديد من اللاعبين الجيدين من المحترفين أو المحليين وأعتقد أنهم قادرين على تحقيق نتائج إيجابية خلال المرحلة الحالية".

"لا أشعر بالقلق من عدم تألق بعض اللاعبين من الإسماعيلي في الأهلي ولا أخاف من المنافسة الكبيرة التي سوف أخوضها لحجز مركز أساسي مع الفريق".

"الأهلي كيان كبير لا يستطيع أي شخص التحدث عنه ومجرد تعرضه لكبوة في موسم واحد لا تعني إنه أصبح سيئا فهذا النادي يعرف جيدا كيف يقف على قدمه سريعا".

"كيان الأهلي لا يجعلني أشعر بالقلق من التخبط الذي يعيشه وهدفي معه هو إعادته للتتويج بالبطولات مرة أخرى".

"جماهير الأهلي وضعت علي مسؤولية كبيرة للغاية قبل انضمامي للفريق أنا سعيد بذلك الأمر، وأتمنى تحقيق كل ما يتمنوه مني".

"لا يوجد أي فارق لدي بشأن الانضمام للأهلي وهو مع بيسيرو أو زيزو أو أي مدرب آخر، أهم شيء هو أن أقدم أفضل ما لدي لإثبات أحقيتي باللعب باستمرار".

"لم أسأل عن بيسيرو أثناء وجود في الإمارات أبدا، ولم أشغل بالي بما تردد عن رغبة بيسيرو في عدم ضمي للأهلي"

"المنافسة على لقب الدوري الموسم الجاري قوية للغاية، الزمالك هو بطل الموسم الماضي ولديه فريق جيد جدا، والأهلي فريق معتاد على الفوز بالبطولات والجمهور معتاد على ذلك أيضا، لذا نحن نعيش تحت ضغط استعادة تلك الألقاب".

"بشكل عام الدوري لن يُحسم مبكرا بل سيكون في مراحل متأخرة منه وجاهز لمواجهة الزمالك من الآن".

"أيضا مصر المقاصة والداخلية يقدمان مستويات مميزة ولكن أزمة تلك الفرق هي أنهم لا يكملون الموسم بذات الطريقة".

"غياب الجمهور مؤثر بشكل سلبي على مستوى الدوري، وعودته ستعني ارتفاع مستواه أكثر".

"بالطبع الأجواء مشحونة لكن يجب وضع نظام صارم لعودة الجمهور بشكل جيد وأن يكون هناك عقاب لأي شخص يخرج عن النص".

"لماذا أعتذر عن مواجهة الإسماعيلي؟ هو فريق كبير وصاحب فضل علي بعد المولى عز وجل لكن نحن نعيش في عصر الاحتراف".

"ورسالة لجمهور الإسماعيلي هم رائعين جدا ودائما يدعمون النادي وساندوني كثيرا في بداياتي".

"نحن في عصر الاحتراف وهذه هي كرة القدم كنت أرغب إفادة النادي ماديا على الرغم من إنني كان في استطاعتي الرحيل في شهر يناير مجانا ولكن لم أحب الرحيل بتلك الطريقة".

"تمنيت أن أفيد النادي ماديا ولكن في النهاية كل شيء سار بطريقة مختلفة".

إجابات سريعة

"الفارق بين مصر والإمارات هو عدم وجود جمهور عندهم، وفنيا نحن لدينا مسابقة أقوى بكثير".

"بدأت مسيرتي مع الكرة وأنا في الـ11 من عمري في بلدية المحلة مع ناصر النني والد محمد النني وتدربت معه لمدة عام، واجهنا الإسماعيلي في مباراتين وانتقلت إليهم وأنا في الـ12 من عمري".

"أكثر المدربين الذين أثروا في هم أشرف خضر، ريكاردو، صبري المنياوي، أحمد العجوز، ومارك فوتا الذي يتحدث معي حتى الآن".

"طموحي كبير مع الأهلي وإذا أتيحت لي فرصة الاحتراف فهذا سيكون أمرا رائعا لي وللأهلي أيضا".