ملعب بوكا جونيور يدعى “لابومبونيرا” (/Getty)

حظيت بعض الملاعب بشهرة واسعة في عالم كرة القدم، ليس بسبب طرازها المعماري الفريد أو لسعتها الكبيرة وإنما للحماسة الجماهيري الشديدة في مدرجاتها، حتى غدت بيوت رعب للفرق الزائرة.ويستعرض هذا التقرير بعض الملاعب المرعبة للمنافسين، وإن لم تحظ بنفس شهرة الملاعب العريقة الخاصة بكبرى أندية أوروبا.

ماكسيمير (كرواتيا)

معقل فريق دينامو زغرب الكرواتي، ليس من الملاعب الكبيرة وسعته 40 ألف مشجع، لكن المقاعد ملتصقة مما يوحي بأن عدد الحضور ضعف السعة الرسمية وكثيرا ما شهد مواجهات عنيفة أشهرها عام 1990 بين المتعصبين من أنصار زغرب ومنافسه النجم الأحمر الصربي.

أزادي (إيران)

أكثر ملاعب آسيا رعباً، يحتوي على 98 ألف مقعد، ولا يسمح فيه بدخول النساء وطنين جمهوره يرعب المنافسين والصيحات قد تصم الآذان.

تورك تيليكوم أرينا (تركيا)

الملعب الملقب بـ”الجحيم” ومأوى جمهور غالطه سراي الأكثر حماسة في أوروبا والعالم، وكثيراً ما تكسوه لهيب الألعاب النارية، خاصة في المواجهات الكبيرة ضد فناربخشة وبيشكتاش

لابومبونيرا (الأرجنتين)

أشهر ملاعب أميركا الجنوبية، ومعقل نادي بوكا جونيورز الشبيه بعلبة الحلوى، عادة ما يشهد تشجيعاً صاخباً متلألئاً بألوان ورق الزينة الذي يلقيه الجمهور من المدرجات إلى أرضية الملعب والحماسة منقطع النظير، تجبر اللاعبين على إفراغ كل طاقاتهم والإثارة تبلغ ذروتها في مواجهات ريفر بليت.

أبوستولوس نيكولايديس (اليونان)

معقل باناثينايكوس اليوناني، ليس مكاناً مرغوباً فيه للفرق الزائرة ومن المعروف عن جماهيره الحماسة الشديدة والتعصب، والذي يصل إلى حد ارتكاب أفعال شغب بشكل دائم.