ختم مسيرته مع نادي إسبانيول (/Getty)

من مدينة تالين في إستونيا أيام الاتحاد السوفييتي السابق، ولد في مثل هذا اليوم 2 فبراير/ شباط من العام 1969 أحد أهم لاعبي الاتحاد في تلك الفترة، فاليري كاربن، الذي تحول في وقت لاحق إلى أحد أشهر اللاعبين الروس على مرّ التاريخ، بعد تفكك الاتحاد السوفييتي عام 1992.

بدأ مسيرته في عالم كرة القدم مع نادٍ صغير في المدينة، وكان يشارك في بعض الدورات المناطقية، وبسبب شغفه بهذه اللعبة أقدم على توقيع أول عقد احترافي في مسيرته في العام 1986، ولعب لصالح بتالين سبورت، ليصعد إلى أول درجة على سلم النجومية.

الدوري هناك وفي تلك الفترة لم يكن قوياً، لكن صاحب المهارات الكبيرة أكد براعته، فتعاقد معه نادي سيسكا موسكو في موسم 1987-1988، لكن صغر سنه لم يسمح له باللعب كثيراً، فقرر اللاعب الأشقر خوض تحدٍ جديد لإثبات جدارته، فوقع عقداً مع نادي فاكيل فيرونتيش عام 1989، وكان الأخير فريقاً قادراً على المنافسة، وشارك بصحبتهم بشكل أساسي، وتألق في مركز صناعة اللعب، ما دفع نادي سبارتاك موسكو لضمه إلى صفوفه، وبقي معه حتى نهاية موسم 1993-1994، فحقق الدوري الروسي ثلاث مرات متتالية، ويومها قرر الخروج من بلده لبدء تجربة أخرى في أرض أخرى.

حط كاربن رحاله بعد ذلك في الدوري الإسباني وتحديداً مع نادي ريال سوسيداد، فصنع لنفسه اسماً بين كبار اللاعبين في الليغا، وكان أحد أهم متوسطي الميدان، لكنه لم يظفر بالبطولات، وسجل في موسمين 17 هدفاً في 77 مباراة خاضها، وفي موسم 1996-1997 انتقل إلى نادي فالنسيا، الذي كان يضم أسماء كبيرة، وعمل بجد لأخذ مكان أساسي، لكن ترك الميستايا بعد موسم واحد فقط، وانضم إلى نادي سيلتا فيغو.

بقي في فيغو لفترة أطول، قضى 5 مواسم كاملة، فصنع لنفسه اسماً كبيراً، وبات المعشوق الأول في المدينة ولدى المشجعين، حيث كان اسمه يصدح في الملعب خلال المباريات، خلال لقاءات كأس الاتحاد الأوروبي، حيث كان قريباً من الوصول إلى النهائي، وسجل في تلك الفترة 36 هدفاً، ليقرر بعد ذلك أن يختتم مسيرته في الملاعب برفقة النادي الباسكي، ريال سوسيداد، وبقي هناك 3 مواسم، أحرز خلالها 20 هدفاً، ليعتزل في موسم 2004-2005. وبدأ كاربن مسيرته مع المنتخب الروسي لكرة القدم في العام 1992 واستمر في تمثيله حتى 2003، حيث شارك في 72 مباراة وسجل 17 هدفاً.