كلاسيكو جديد تشهده الكرة المصرية غدا الأربعاء حينما يلتقي الإسماعيلي بالزمالك في مباراة مؤجلة من الجولة السادسة للدوري المصري.

مواجهات عدة بينهما ولاعبون كثر لعبوا للفريقين، بينهم بالتأكيد المهاجم عبد الحميد بسيوني أحد أعضاء فريق الدراويش المتوج ببطولة الدوري موسم 2001/2002.

وعن تلك المواجهة، قال بسيوني: "لا يمكن أن أنسى فترات لعبي لكل من الناديين".

وتابع "لقد أحرزت مع الزمالك هدفين فى مرمى الإسماعيلي، بينما سجلت ثلاثة أهداف فى مرمى الزمالك عندما ارتديت قميص الدراويش".

وأردف "لا يمكنني أن أنسى الهدفين اللذين أحرزتهما فى مرمى الزمالك في اللقاء الذى انتهى بفوز الدراويش 4/3 فى القاهرة".

لقاء الجولة الـ16 من موسم 2001/2002 التاريخي للدراويش كان أحد النتائج التي ساعدت بشكل كبير في تتويج فريق المدرب محسن صالح بالدوري في ذلك التوقيت.

وأوضح بسيوني "هذا الفوز أبعد الزمالك في هذا الوقت عن المنافسة على الصدارة نسبيا بينما ساهم فى تحقيق انطلاقة للدراويش نحو الفوز بالدرع الثالث فى تاريخه".

وأتم "مباريات الفريقين عادة ما تحمل الكثير من الندية والاثارة على مدار تاريخ التاديين الكبيرين".

ويحتل الإسماعيلي المركز الـ12 في الدوري برصيد 18 نقطة، فيما يأتي الزمالك في المركز الثاني بـ31 نقطة.