حين صبغ إبراهيم سعيد شعره باللون الأحمر لم يتخيل هذا الهجوم الناري ضده، والذي حرمه من مباراة عمر ربما كان بإمكانها تغيير مسيرته الكروية كلها.

حلقة جديدة من سلسلة FilGoal.com التي تحكي قصة المشاغب الأشهر في الكرة المصرية، إبراهيم سعيد.

اقرأ أيضا - أنا إبراهيم سعيد – (1) سأكون أفضل لاعب.. ممنوع من الزمالك وبداية دموية في الأهلي

أنا إبراهيم سعيد – (2) مشاغب؟ حطمت زجاج بيوت لإثبات ذلك.. وفخور بفشلي

أنا إبراهيم سعيد (3) – تأثرت ببيكام.. سر نظارة السوبر وماذا حدث عندما صبغت شعري لأول مرة

أنا إبراهيم سعيد – (4) حكاية الهروب إلى بلجيكا.. والفخر باستقبال صالح سليم

في تلك الحلقة يحكي إبراهيم سعيد لـFilGoal.com عن تجربته في إيفرتون الإنجليزي، ولماذا لم تنجح. وهل كان "هيما" يحلم بتمثيل أكبر أندية العالم أم لا.

كل ما يلي يرد على لسان إبراهيم سعيد.

--

"شرف لي أني كنت أول لاعب مصري يحترف في الدوري الإنجليزي الممتاز. كان عمري 19 عاما والتجربة مثيرة للغاية في مسيرتي".

"ديفيد مويس هو من اختارني. وحين انتقلت إلى إيفرتون فهمت منه أني سأخذ بعض الوقت بعيدا عن المباريات حتى أعتاد أجواء الكرة الإنجليزية".

"لكن المشكلة كانت أني أتيت إلى إيفرتون وأنا أساسي في الأهلي ومنتخب مصر. اعتدت اللعب ولا أطيق الجلوس بديلا".

"لم يكن لدي أي نوع من أنواع الصبر. شعرت بالملل رغم أني تواجدت على مقاعد بدلاء إيفرتون في مباريات هامة للغاية للفريق ضد تشيلسي وتوتنام وأرسنال".

"أخطرني مويس في مرة أني قد أشارك أمام ليفربول. احتفالا بهذا الأمر صبغت شعري باللون الأحمر".

"فجأة وجدت هجوما حادا علي! لم أنتبه إلى حقيقة ان اللون الأحمر هو اللون المميز لليفربول المنافس الأزلي مع إيفرتون!".

"بسبب شعري لم العب مباراة ليفربول".

"في أثناء جلوسي بديلا في إيفرتون قال كابتن محسن صالح وقتما كان مدربا للمنتخب إنه لن يستدعي أي محترف لا يلعب في فريقه".

"كنت أرغب في خوض كأس أمم إفريقيا، لكني لم أدخل القائمة".

"هنا شعرت زادت مشاكلي في الجلوس بديلا مع إيفرتون".

"وفي الحقيقة لم أكن أحلم بتمثيل أكبر أندية العالم، ولم يفرق معي أن أكون في الدوري الإنجليزي من عدمه".

"أنا ألعب كرة القدم للمتعة في المقام الأول. وبالتالي الجلوس بديلا لم يكن ملائما لي حتى في اكبر أندية العالم".

"ذهبت إلى بولتون بعد تجربة إيفرتون بالمناسبة، هذا حقيقي. لكني لم أتفق معهم على المقابل المالي فلم أستمر في الدوري الإنجليزي طويلا".