الظروف متشابهة والكل يترقب عودة صرخة الاحتفال وإعلان نهاية فترة عصيبة جدا.. محمد صلاح يخوض تحدي جديد أمام الفريق المفضل له.

وحينما تدق الساعة العاشرة إلا ربع بتوقيت القاهرة سيكون روما على موعد مع مباراة هامة في إطار الجولة 23 من الدوري الإيطالي أمام ساسولو على ملعب اينزو ريتشي.

ويدخل روما مباراته أمام ساسولو وهو في المركز الخامس برصيد 38 نقطة فيما يأتي مضيفه سابعا بـ33 نقطة.

المباراة تعد هي الرابعة لذئاب العاصمة الإيطالية مع مدربهم لوتشانو سباليتي حيث فاز مرة واحدة وتعادل وهُزم في مثلها.

"لقد تأثر صلاح بإصابته، لم يستعد حتى الآن تألقه مرة آخر، أول شيء عليه فعله هو أن يهزم خصمه" سباليتي مدرب روما متحدثا عن صلاح.

فمنذ عودة صلاح من الإصابة التي تعرض لها في دربي العاصمة الإيطالية أمام لاتسيو شارك اللاعب المصري في تسع مباريات.

ولكن على الرغم من ذلك لم يسجل لاعب فيورنتينا السابق أي هدف أو يصنع حتى الآن.

وأمام ساسولو يمكن لصلاح الحصول على دفعة معنوية كبرى لما لا وهو الفريق المفضل له منذ الانتقال للعب في الدوري الإيطالي.

ففي الموسم الماضي بالجولة 23 شارك صلاح ضد ساسولو أساسيا ونجح في تسجيل أول أهدافه بقميص فيورنتينا. بل وصنع هدفا ثانيا وفاز فريقه 3-1.

وفي الموسم الجاري جاءت أول أهداف لاعب بازل السويسري السابق في مرمى ساوسولو أيضا.

شبكة "سكاي سبورت" إيطاليا أشارت في تقرير لها إلى أن صلاح سيكون أساسيا في مباراة ساسولو وسيلعب في مركز صانع الألعاب مثلما حدث في لقاء فروسينوني.

وذلك الأمر تحدث عنه سباليتي عقب لقاء فروسينوني قائلا:"عندما يلعب صلاح كجناح يكون طريقه للوصول للمرمى أطول ويواجه الكثير من المنافسين".

وأضاف"أما حال لعبه في وسط الملعب فإن طريقه للوصول للمرمى يكون أقصر وأسهل".

فهل يستغل صلاح مركزه الجديد وفريقه المفضل للعودة مرة أخرى لتسجيل الأهداف أو صناعتها على أقل تقدير واكتساب الثقة مرة أخرى؟