"حُكم أوروبا بالفوز بدوري الأبطال" سيكون هذا هو أبرز هدف لمانشستر سيتي مع مدربه الجديد بيب جوارديولا.

وأعلن مانشستر سيتي يوم الاثنين رسميا عن أن جوارديولا المدير الفني الحالي لبايرن ميونيخ سيكون مدربا للفريق بداية من الموسم المقبل ولثلاث سنوات خلفا لمانويل بيلليجريني.

ونشرت صحيفة "تيليجراف" الإنجليزية تقريرا ذكرت فيه 6 أشياء ينتظرها مانشستر سيتي بقدوم جوارديولا ويستعرضه FilGoal.com.

كان يايا توريه لاعب خط وسط مانشستر سيتي قريبا من الرحيل عن الفريق خلال الفترة السابقة ولكنه بقى في النهاية.

ومع قدوم جوارديولا فإن إمكانية رحيل توريه عن السيتيزينز تظل كبيرة جدا خاصة وأن المدرب الإسباني كان هو السبب الرئيسي خلف رحيله عن برشلونة.

مانشستر سيتي هو أحد أقوى الفرق هجوميا ولكن في بعض المبارياتي ينخفض معدل عمل اللاعبين داخل الملعب في فترات هامة للغاية مما يكلفه نتائج سلبية.

ولكن مع جوارديولا سيكون مانشستر سيتي فريقا رائعا وهو يمتلك الكرة وهو أيضا بدونها، فهو يعرف جيدا كيف يجعل فريقه يضغط على منافسيه في كل أجزاء الملعب.

أحد أبرز المشاكل التي تواجه مانشستر سيتي بشكل دائم هي الثغرات الدفاعية التي يعاني منها في ظل غياب قائده فينسنت كومباني الذي يصاب كثيرا.

وفي ظل أن مانشستر سيتي يستطيع توفير الأموال لجوارديولا لإنفاقها كيفما يشاء، فإنه من المتوقع أن يقوم بضم مدافع جديد لصفوف فريقه في ظل عدم تقديم نيكولاس أوتاميندي وإلياكيم مانجالا لمستويات مميزة.

مع تعيين جوارديولا ستكون إمكانية شراء مانشستر سيتي لليونيل ميسي من برشلونة متاحة وليست خيالية.

فالفريق الإنجليزي يمتلك ما يكفي من الأموال لجلب أفضل لاعب في العالم خمس مرات، ووجود جوارديولا على رأس الإدارة الفنية للفريق والذي كان سببا في تألقه مع البلوجرانا في وقت سابق.

ستكون إمكانية ضم ميسي أمرا متاحا وليست مستحيلة.

منذ شراء شركة أبو ظبي للاستثمار لمانشستر سيتي وهدفهم هو الفوز بدوري أبطال أوروبا ولكن ذلك الحلم حتى الآن بعيد المنال.

ومن أهم أسباب التعاقد مع جوارديولا هو قدرته على الفوز بالبطولة، فهو فاز بها مرتين من قبل ويعرف جيدا كيف يصل للدور نصف النهائي في كل موسم على أقل تقدير.

كان هناك 5 آلاف مقعدا شاغرا في ملعب الاتحاد في المباراة الأخيرة التي جمعت بين مانشستر سيتي وإيفرتون في إياب نصف نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة "كابيتال وان".

وفي ظل أن هذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها ملعب الاتحاد شاغرا من المشجعين اضطرت الإدارة لخفض أسعار التذاكر كثيرا.

لكن مع قدوم جوارديولا من المتوقع أن ينتهي ذلك الأمر.