كيف ستتعامل اللجنة الأوليمبية المصرية من أجل حماية البعثة المشاركة في أوليمبياد ريو دي جانيرو هذا الصيف، مع ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس "زيكا" في البرازيل.

وفور ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس "زيكا" بالبرازيل انتشرت عدد من التقارير تشير لازدياد المخاوف من الاتحادات الأولمبية التي ستشارك بأولمبياد ريو دي جانيرو هذا العام.

ويرصد لكم FilGoal.com عبر التحقيق التالي مخاوف الاتحادات الأولمبية ورد اللجنة الأولمبية المصرية.

أكد توماس باخ رئيس اللجنة الدولية للألعاب الأوليمبية على اتخاذ كافة الاحتياطات لحماية البعثات المشاركة في الأولمبياد من مخاطر الإصابة.

وصرح توماس باخ قائلا :"سوف نفعل أي شيء لنتأكد من سلامة صحة الرياضيين وكل الزوار خلال الأولمبياد".

وتابع باخ "نحن على تواصل دائم مع منظمة الصحة العالمية وكذلك جميع اللجان الأولمبية للدول المشاركة والسلطات البرازيلية".

انتقل FilGoal.com لسؤال اللجنة الأوليمبية المصرية حول الاحتياطات التي ستلجأ إليها للتعامل مع مخاطر ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس.

وقال هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية لـFilGoal.com: "لا نعلم أي شيء عن موضوع فيروس زيكا حتى الآن".

وأضاف هشام "لا توجد لدينا أي فكرة حول الأمر، لم تصلنا معلومة لكننا سنخاطب اللجنة الدولية لكي نأخذ الاحتياطات اللازمة".

أوضح المنظمون أنه لا خوف على المشاركين بالأولمبياد قائلين "الملاعب التي ستستضيف الأولمبياد وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة ستخضع لتفتيش يومي لضمان عدم وجو أي مياه راكدة ومن ثم تقليل مخاطر وجود البعوض".

وتابع المنظمون "الأجواء ستكون جافة وأكثر برودة مما سيقلل فرص تواجد البعوض خلال فترة الأولمبياد".

أوضحت صحيفة "تيلجراف" الإنجليزية أن جميع الفرق الأسترالية والروسية والأمريكية والبريطانية المشاركة بالأولمبياد سوف تراقب الوضع الصحي في البرازيل بعناية شديدة وحرص.

وصرح فيتالي موتكو وزير الرياضة الروسي "نحن نوظف كل التدابير الوقائية الممكنة لمساعدة اللاعبين الروس المشاركين بالأولمبياد".

أرجع باحثون في البرازيل أن الفيروس انتقل إلى البلاد خلال مونديال 2014 وذلك عقب تدفق مئات الآلاف من الزوار إلى البرازيل، وترجع تلك النظرية بسبب وجود الفيروس سابقا في أفريقيا الإستوائية وجنوب شرق آسيا وجزر المحيط الهادي.