قبل مباراة الأهلي والزمالك بـ48 ساعة لم يجد النادي الأحمر مدافعه الأبرز! اختفى من أمام المسؤولين وحين ظهر اكتشفوا أنه في بلجيكا بصحبة أحمد حسام "ميدو"!

تلك الفترة من أهم مراحل إبراهيم سعيد لأنه تعرض بعدها للإيقاف وشهدت تحديا كبيرا من محمود الجوهري للنادي الأهلي باستخدامه دوليا، قبل أن تنتهي العاصفة كلها بتدخل من صالح سليم.

اقرأ أيضا - أنا إبراهيم سعيد – (1) سأكون أفضل لاعب.. ممنوع من الزمالك وبداية دموية في الأهلي

أنا إبراهيم سعيد – (2) مشاغب؟ حطمت زجاج بيوت لإثبات ذلك.. وفخور بفشلي

أنا إبراهيم سعيد (3) – تأثرت ببيكام.. سر نظارة السوبر وماذا حدث عندما صبغت شعري لأول مرة

ماذا حدث؟ إبراهيم سعيد يحكي لـFilGoal.com في الحلقة الرابعة من حكاية "المشاغب" الأشهر في عالم الكرة المصرية.

كل ما يلي يرد على لسان إبراهيم سعيد..

--

"لم أكن مرتبطا بعقد مع النادي الأهلي رغم أني كنت من نجوم الفريق. وحين دخلت في مفاوضات مع المسؤولين طلبت زيادة راتبي، لكن ما طلبته لم يجد صدى جيدا كما يبدو".

"هنا قررت السفر مع ميدو إلى بلجيكا".

"سافرت قبل القمة بيومين. في تلك المباراة الأهلي خسر بثلاثة أهداف سجل حسام حسن 2 منها".

"جاء سفري بعد ساعات من رحلتي مع منتخب مصر في ناميبيا. سجلت هدفا قاتلا للفراعنة في الثانية الأخيرة، أخذت الطائرة وعدت إلى مصر".

"بعدها بساعات كنت على متن طائرة أخرى متجها إلى بلجيكا وبجواري ميدو".

"قضيت شهرين هناك. خلالهما تقدم الأهلي بشكوى ضدي وحصل على قرار من الفيفا بإيقاف لمدة ستة أشهر".

"في تلك الفترة لم أكن ألعب. لكن كابتن محمود الجوهري كان يؤمن بقدراتي لدرجة إصراره على تحضيري لمباراة السنغال".

"كانت مباراة مهمة جدا للمنتخب في تصفيات مونديال 2002، ولم يكن الجوهري يرى أفضل مني لمراقبة الحج ضيوف".

"قبل المباراة بشهر ونصف كان الجوهري يأخذني بسيارته للتدرب في طريق بلبيس خلف الجبل!".

"في تراك الفروسية بنادي الشمس تدربت، وفي أماكن مجهولة كثيرة كنت أذهب في الخفاء للتدرب حتى أحافظ على لياقتي حتى أعلن الجوهري قراره أمام الجميع بأني سألعب ضد السنغال".

"وقتها قدمت أفضل مبارياتي ضد الحج ضيوف".

"مستواي الجيد جعل الأهلي يفكر في إعادتي. كابتن الجوهري قال لي لو انتهت المشكلة يجب أن تعود لناديك. الأهلي أفضل لك من أي مكان أخر".

"كان يخاف على مصلحتي، وكان يرغب في أن أعود للأهلي عكس كل ما تردد في ذلك الوقت والهجوم الضاري الذي واجهه".

"الجوهري تحدث مع الأهلي، وقال لمسؤولين هناك إني ولد صغير وارتكب خطأ وانتهى الأمر. لا يجب ذبحي خاصة أني كنت في أفضل فتراتي الكروية".

"قبل نهاية عقدي مع الأهلي بدأ النادي يلين معي وعدت بالفعل للفريق".

"علاقتي بكابتن محمود الخطيب كانت دوما ممتازة. فقط كان غاضبا مني بعد عودتي من بلجيكا لأني كنت صعب المراس في مفاوضاته معي لتجديد العقد".

"أما كابتن صالح سليم فلا أعلم لماذا يقولون إنه طردني. أنا أفخر بأني كنت الصفقة الوحيدة التي تحرك كابتن صالح سليم رحمة الله عليه من مكتبه ليحضر توقيعها على العقد".

"حين عدت إلى الأهلي من بلجيكا قابلني وقال لي: أنت من أبناء النادي، يالا روح اتمرن".

"حتى الآن أفخر بعلاقتي الطيبة مع هذا الراحل العظيم".