لقراءة المادة على الموقع الأصلي انقر هنا

لندن-

شهد دوري الدرجة الثالثة الإنجليزي لكرة القدم، حالة غريبة وفريدة من نوعها، حينما أشرك فريق وكمب، مدرب الحراس الخاص بالفريق، باري ريتشاردسون، ليلعب أساسيا كبديل للحارس المصاب خلال المباراة التي جمعت فريقي وكمب ونظيره بليموث أرجايل في الجولة التاسعة العشرين من المسابقة.

ولم يأبه الحارس السابق والبالغ من العمر (46) عاما لعمره الكبير ولاعتزاله ملاعب كرة القدم قبل 11 عاما، ليشارك في المباراة وليعوض حارس الفريق أليكس لينش البالغ من العمر 20 عاما الذي تعرض لإصابة في الركبة خلال المباراة.

وترك باري ريتشاردسون مقاعد البدلاء ليستعد للنزول إلى أرضية الملعب في الدقيقة 13 في ظل عدم وجود بديل للحارس الشاب لينش بعدما انتقل الحارس الأساسي للفريق مات انجرام للعب في صفوف كوينز بارك رينجرز في الدوري الإنجليزي.

وتألق الحارس المخضرم بشكل لافت للأنظار بل تمكن من مساعدة وكمب من تحقيق الفوز الثمين بهدف نظيف، والذي سجله الفريق في الدقائق الأولى من زمن المباراة التي احتضنها ملعب “هوم بارك” معقل فريق بليموث أرجايل، حينما ذاد ببسالة عن مرماه.

وكانت آخر مباراة شارك فيها الحارس ريتشاردسون منذ 11 عاما، والذي لعب لـ (16) ناديا وخاض 449 مباراة وآخر ظهور كان مع فريق دونكاستر في عام 2005، حيث انتهت مسيرته الكروية بعد إصابته بكسر في الساق.