لقراءة المادة على الموقع الأصلي انقر هنا

أصبحت منافسات الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل الصيف المقبل، مهددة بشكل خطير بسبب انتشار فيروس “زيكا” الذي ينقله البعوض في أميركا اللاتينية بشكل غير مسبوق وخطير.

وباتت مخاوف انتشار الفيروس في البرازيل أمرا يهدد البلاد قبل انطلاق الألعاب الأولمبية بعدما انتشر المرض بشكل سريع في القارة اللاتينية والأميركية، على الرغم من أن البرازيل أعلنت سابقا أنه لا مخاوف من انتشار الفيروس قبل انطلاق الألعاب الأولمبية.

وتأكدت حالات الإصابة بفيروس زيكا في 23 دولة ومنطقة في الأميركتين ويسابق العلماء الزمن لتطوير لقاح مضاد للفيروس، في الوقت الذي طمأن فيه منظمو أولمبياد 2016 في ريو والذي سيقام في الفترة من الخامس وحتى 21 أغسطس/ آب أن الدورة ستكون خلال فصل الشتاء في البرازيل حيث ستكون الأجواء “جافة وأكثر برودة مما يقلل من وجود البعوض”.

وارتفع عدد الضحايا المصابين بالفيروس بشكل كبير، خاصة في البرازيل، بين الأطفال والنساء الحوامل، فيما تستعد اللجنة الأولمبية الدولية لإصدار بعض الإرشادات في محاولة لحماية الرياضيين والجماهير من فيروس زيكا.

وأكد المنظمون أن “الملاعب التي ستستضيف الأولمبياد وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة ستخضع لتفتيش يومي لضمان عدم وجود مياه راكدة ومن ثم تقليل مخاطر وجود البعوض”.

وحذرت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس من أن المرض المرتبط بظهور عيوب خلقية في آلاف الأطفال ينتشر بسرعة “كبيرة للغاية” ويمكن أن يؤثر على أربعة ملايين شخص في أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية.

وبدا القلق ظاهرا على بعض الدول المشاركة مثل روسيا وأستراليا وبريطانيا التي سبق أن أطلقت تحذيرات للاعبيها حيث أشارت اللجنة الأولمبية الروسية إلى أن الرياضيين هم الأكثر عرضة للأمراض المعدية؛ لأن التدريبات الشاقة تقلل من قدرة جهاز المناعة لديهم، فيما طلبت أستراليا من جميع فرقها المشاركة عدم ترك النوافذ أو الأبواب مفتوحة أثناء وجودهم في ريو واستخدام أجهزة التكييف.