يتنافس 1200 مشارك على ألقاب بطولة الرجل الحديدي، التي تستضيفها دبي للمرة الأولى اعتبارا من الجمعة الماضية، وتشتمل هذه الرياضة العالمية الشهيرة على السباحة وركوب الدراجات والجري وتعتمد على قوة التحمل.

وبدأ نحو 1200 من الرياضيين يومهم عند الفجر بالسباحة 1.2 كيلومتر للمحترفين والسباحة 600 متر للهواة يليها ركوب الدراجات لمسافة 90.1 كيلومتر في الصحراء الإماراتية وانتهاء بالجري لمسافة 21.1 كيلومتر بمحاذاة شاطئ دبي ذي المناظر الطبيعية الخلابة.

وتحدى المشاركون ومعظمهم يشتركون في السباق للمرة الأولى المياه الباردة والرياح الشديدة ورمال الصحراء للوصول إلى خط النهاية والحصول على لقب الرجل الحديدي أو المرأة الحديدية.

ودخلت ميرنا صليبا، وهي أكبر المشاركات النساء سنا حيث تبلغ من العمر 60 عاما، المنافسة إلى جانب زوجها فؤاد ثاني أكبر المنافسين الرجال في سباق الرجل الحديدي سنا في دبي حيث يبلغ من العمر 70 عاما.

وانتزعت السويسرية دانييلا ريف -بطلة سباق 2015 للرجل الحديدي-المركز الأول بين المتنافسات وانتهت من السباق في أكثر من أربع ساعات بقليل.

وجاءت كارولين ستيفن وهي أيضا من سويسرا في المركز الثاني.

وقالت ريف "إنها أجواء رائعة.. أعتقد أن المكان رائع حقا.. وكان الأمر صعبا اليوم، لم يكن الأمر سهلا مع الريح والظروف (الجوية) ولكن نعم أنا سعيدة حقا لأنني تمكنت من تقديم أداء رائع".

وأضافت "إنها رياضة للجميع.. وبإمكان الجميع القيام بذلك. أعني بالطبع أن السباحة يمكن أن تمثل تحديا بعض الشيء في بعض الأحيان لكن الأمر لا يتوقف دائما على مدى السرعة... يمكنك أن تضع لنفسك تحديا تقول مثلا أنا سأشارك في سباق العام المقبل وعندئذ يمكنك التدريب لهذا.. وهذا شيء محفز حقا ويمكنك أن تكون مشاركا في حدث كبير".

وكانت ريف بطلة العالم في بطولة الرجل الحديد عامي 2014 و2015 ومثلت سويسرا في دورة الألعاب الاولمبية في 2008 و2012.

وجاء الحائز على الميدالية الذهبية الأولمبية وبطل العالم لعام 2015 في بطولة الرجل الحديدي وهو الألماني يان فرودينو في المركز الأول بين الرجال تلاه الاسترالي جوش امبيرجر والبلجيكي بارت ايرونوتس.

وعلى الرغم من الرياح القوية والأمواج العاتية قال مدير السباق أحمد الحاج إنه لم تحدث إصابات خطيرة.