حقق الهلال العلامة الكاملة في الديربي، ونجح في هزيمة شقيقه وغريمه النصر بهدفين مقابل هدف، ليستمر في سباق الصدارة، ويتقاسمها مع الأهلي الذي فاز بدوره على القادسية، في موسم كروي مع شعار واحد، دوري جميل بين فريقين لا ثالث لهما، إما الهلال أو الأهلي.

لعب النصر بشكل أفضل، وسنحت له فرص أكثر من الهلال، وتفنن لاعبوه في إضاعة الفرص على مدار الشوطين، وظهر فريق كانافارو لأول مرة هذا الموسم بتحرر كبير في الشق الهجومي، لكنه خسر في نهاية المباراة.

وعلى النقيض تماما، لم يُقنع الزعيم في معظم فترات اللعب، لكنه حقق المراد، ونجح في تسجيل هدفين ضمنا بهما الحصول على النقاط الثلاثة في نهاية الديربي.

لم ينجح فابيو كانافارو بعد في إصلاح العيوب الدفاعية، يحتاج العالمي إلى دماء جديدة في الخلف، فمشاكل النصر واضحة أمام الجميع، كبر سن حسين عبد الغني، وانخفاض مستوى قلوب الدفاع خصوصا محمد حسين.

لذلك جاء الهدف الأول نتيجة تحرك الدوسري خلف عبد الغني على يسار دفاع النصر، بينما نجح كارلوس إدواردو في مباغتة حسين، والمرور منه بكل سهولة قبل إحراز هدف الفوز.

مرة أخرى يُثبت كارلوس إدواردو أنه أفضل محترف أجنبي في الدوري السعودي هذا الموسم، فاللاعب يجيد بقوة التألق في المباريات الكبيرة، ويمتاز بسرعة رهيبة في القدوم من الخلف إلى الأمام.

وتلخص لقطة الهدف الثاني كل شيء، فاللاعب يجيد المراوغة والانطلاق بالكرة ومن دونها، مع حسم حقيقي أمام المرمى، لذلك يستحق نجومية الديربي في لقاء مشتعل من البداية وحتى صافرة الحكم.