قرر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني، تحقيق حلم طفل أفغاني عمره خمس سنوات، وذلك بتخصيص لقاء خاص له، بعد أن اجتاحت صور الصغير مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يرتدي قميصا لنجم برشلونة، صنعه من حقيبة بلاستيكية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفغاني لكرة القدم، سيد علي كاظمي، الأحد في تصريح أوردته وكالة الأنباء الإسبانية، إن المؤسسة الرياضية التي يمثلها "تلقت رسائل إلكترونية من ليونيل ميسي ومن نادي برشلونة بشأن إعداد اللقاء".

وأكد كاظمي أن الموعد تم تنسيقه بالفعل، وبالتالي سيتمكن الطفل مرتضى الذي يعيش في قرية نائية بولاية غزني جنوبي أفغانستان، من تحقيق حلمه قريبا.

وخلال الأسابيع الأخيرة، انتشرت صور الطفل وهو يرتدي حقيبة بلاستيكية بها خطوط رأسية باللونين السماوي والأبيض (قميص منتخب الأرجنتين) وكتب عليها من الخلف باستخدام قلم جاف اسم ميسي ورقم 10.

وفي تصريحات إعلامية قال والد الطفل أحمدي الذي ينتمي إلى أقلية هزارة، إن مرتضى طلب من أسرته مرارا قميص النجم الأرجنتيني، لكن المنطقة النائية التي يعيشون بها لم تسمح بذلك.

وأضاف أن الطفل :"كان يستيقظ في منتصف الليل ويجهش بالبكاء في فراشه. إلى أن عثر في أحد الأيام على حقيبة بلاستيكية وحملها لأشقائه ليصنعوا منها قميص ميسي من أجله".

وأصبح هذا القميص المرتجل "حلا" للطفل الذي بات يرتديه وهو يلعب كرة القدم مع أصدقائه صارخا "أنا ميسي".

وأكد والد الطفل أن "مرتضى دائما ما يضرب أشقائه الذين يعشقون لاعب ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو ويقفز فوقهم ويصفعهم أثناء متابعتهم لمباريات كرة القدم".