أصبح عدد كبير من المدربين فى الدورى المصرى، على حافة السقوط والإقالة من قيادة فرقهم، فى ظل سوء النتائج التى يحققونها فى الوقت الحالى، وهو ما يعاكس طموحات وأمال مجالس الإدارات والجماهير فى نفس الوقت.

المدير الفنى يعد الطرف الأضعف فى المنظومة الكروية برمتها، حيث يتعرض دائمًا للإقالة من منصبه مع استمرار حالات الإخفاق دون النظر للاعبين الذين يعدون الطرف الأقوى، وفى الفترة المقبلة ستشهد مقصلة للمدربين بعد النتائج السيئة التى حققوها مؤخرًا، وهو ما نرصده فى السطور التالية..

 

باتريس كارتيرون مرهون على العربية

a658a999f3.jpg

محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى فضل رهن مصير الفرنسى باتريس كارتيرون المدير الفنى للفريق الأول بالبطولة العربية، حيث سينتظر بيبو نتيجة مباراة الوصل الإماراتى المقبلة وتأهله لدور الثمانية بالبطولة العربية، ليضمن الخواجة الفرنسى استمراره فى قيادة الشياطين الحمر.

أما حال الخسارة وتوديع البطولة سيكون القرار النهائى برحيل كارتيرون، خاصة أن الخطيب وجماهير المارد الأحمر لن تقبل بالخروج من بطولتين فى موسم واحد.

 

البرازيلى فييرا وسقوط الدراويش

7c709b11ab.jpg

لم ينجح البرازيلى فييرا فى النهوض بمستوى الإسماعيلى بعدما تولى القيادة الفنية خلفًا للجزائرى خير الدين مضوى، وظل الفريق يخفق فى نتائجه حتى تعرض للهزيمة من وادى دجلة بنتيجة 3 / 1 فى المباراة التى جمعتهما على استاد الإسماعيلية ضمن منافسات الجولة الثالثة عشر، ثم خسر من حرس الحدود بهدف فى الجولة الرابعة عشر بالدورى، ما دفع جماهير النادى تطالب برحيل مجلس إبراهيم عثمان بالكامل، وفى حالة تعرض الإسماعيلى لأى هزائم أخرى سيضطر مجلس الدراويش لإقالة فييرا ككبش فداء.

 

خالد متولى والمصير المجهول مع إنبى

998578c5b7.jpg

فريق إنبى مازال يترنح فى الدورى بسبب سوء النتائج، حيث يحتل حاليًا المركز الثالث عشر بجدول الدورى برصيد 14 نقطة، رغم امتلاكه وفرة من اللاعبين المميزون، وكانت أخر هزائمه أمام الاتحاد السكندري بالجولة الخامسة عشر بهدف دون رد.

وجود إنبى بالقرب من قاع جدول الدوري وعدم تحسن النتائج فى المرحلة المقبلة سيجبر الإدارة على الإطاحة بخالد متولي من القيادة الفنية والاستعانة بخدمات مدرب آخر.

 

طولان على حافة الهوية مع الاتحاد

c4dd6aa192.jpg

حلمى طولان المدير الفنى لفريق الاتحاد السكندري سبق وتقدم باستقالته من قيادة زعيم الثغر بعد النتائج السيئة التى حققها الفريق بالخسارة من بيراميدز ثم المقاصة ثم النجوم، إلا أن مجلس الإدارة تمسك ببقائه.

وحقق الاتحاد الفوز على انبى بهدف دون رد فى عقر داره، ليؤجل هذا الفوز رحيل طولان لوقت أخر، خاصة وإنه إذا كان تعرض زعيم الثغر للهزيمة فى تلك المباراة كان سيرحل طولان وتنقطع علاقته مع نادى الاتحاد.

 

قطار هشام زكريا يتراجع مع الجونة

baa8d0a441.jpg

بعد قيادته للجونة للصعود للدورى الممتاز مجددًا، انطلق قطار هشام زكريا بسرعة الصاروخ، حتى لقب الفريق الساحلى بالحصان الأسود، إلا أنه مع ضغط المباريات ظهرت سوء النتائج، حيث لم يحقق الجونة أى انتصارًا فى السبعة مباريات الماضية "خسر 3 وتعادل فى 4" ليصبح هشام زكريا فى منطقة غير مستقرة مع الفريق بالوقت الحالى.