أكد مطيع فخر الدين الزهوى رئيس اتحاد الجودو أن مجلس الإدارة يكن كل احترام وتقدير للبطل الأولمبى وأسطورة رياضة الجودو محمد رشوان، وكان يتمنى المجلس أن يكون لـ رشوان دورا حيويا خلال الفترة المقبلة والتعاقد معه ليكون مشرفا على المنتخبات الوطنية، لكن العراقيل التى وضعها رشوان أمام المجلس منعت التعاقد معه.

 

ولفت مطيع إلى أن رشوان لم يتقدم باستقالته من العمل بالاتحاد كما تردد مؤخرا، لكن المجلس رفض التعاقد معه، بعد مغالاة البطل الأولمبى فى طلباته، ومنها تمسكه بالحصول على راتب شهرى قدره 50 ألف جنيه فى ظل الظروف المالية الصعبة التى يمر بها الاتحاد، بالإضافة إلى تحمل الاتحاد تكلفة إقامته فى أحد الفنادق لمدة ثمانية أيام فى الشهر بواقع يومين كل أسبوع بقيمة 8 آلاف جنيه، بالإضافة إلى تحمل الاتحاد أيضا قيمة انتقالاته من الإسكندرية إلى القاهرة والعكس لمدة أربع مرات فى الشهر بما يوازى 4 آلاف جنيه، وبذلك سوف يكلف رشوان الاتحاد 62 ألف جنيه شهريا.

 

وأضاف رئيس الاتحاد أن رشوان لم يكتف بذلك بل وضع قائمة وفرضها على الاتحاد تضم 12 مدربا للعمل فى المنتخبات يحصلون على 105 آلاف جنيه رواتب شهرية، بخلاف الجهاز الطبى والإدارى ومدرب الأحمال بما يكلف الاتحاد 30 ألف جنيه أخرى، كما طلب رشوان حصول لاعبى المنتخبات على رواتب شهرية بما يوازى 40 ألف جنيه، وبذلك يكون جملة ما سوف يتحمله الاتحاد حال التعاقد مع رشوان 237 ألف جنيه شهريا، وحاول الاتحاد إقناع رشوان بتقليص عدد المدربين، أو عرض الخطة على أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة للحصول على دعم يغطى المبالغ الكبيرة المطلوبة التى لا يمكن للاتحاد تدبيرها فى الوقت الراهن إلا بمساعدة الوزارة، لكن رشوان رفض، مشددا أن الاتحاد حاول مع رشوان إلغاء بعض المناصب التى استحدثها مثل المنسق العام والمدرب العام، لكن رشوان رفض أيضا، وطلب الاتحاد من البطل الأولمبى التعاقد مع بعض المدربين بنظام الفترات، لكن رشوان رفض أيضا أن يتدخل أحد فى عمله، وأنه هو وحده الذى يقوم بتشكيل الأجهزة الفنية دون مناقشة أو تقيم من مجلس الإدارة.

 

وأكد مطيع الزهوى أن مجلس الإدارة يعمل كوحدة واحدة ولا يوجد أى صراعات أو خلافات بين أعضاء المجلس بعد الاجتماع الذى عقده مجلس الإدارة فى مقر اللجنة الأوليمبية يوم 13 أكتوبر الماضى بحضور هشام حطب رئيس  اللجنة الأوليمبية الذى استطاع أن يقرب وجهات النظر بين جميع أعضاء المجلس، وإزالة أى شوائب بين بعض أعضاء المجلس وبعضهم البعض.

 

ومن جانبه أكد البطل الأولمبى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أنه لم يطلب أى مبالغ مالية نظير توليه مهمة الإشراف على المنتخبات بل إن أحد أعضاء مجلس الإدارة هو الذى حدد المبلغ، مؤكداً أنه حتى الآن لم يحصل على أى مبالغ مالية من مسئولى الاتحاد على الإطلاق، وبالنسبة لمقابلة وزير الرياضة، فطلب منه رئيس الاتحاد التوجه مع لعرض الخطة على أشرف صبحى، ووافق من ناحيته وطلب تحديد موعد مع مطيع فخر الدين.

 

وأضاف رشوان أن أحمد صابر عضو مجلس إدارة الاتحاد حضر إلى منزله فى الإسكندرية ومعه خطاب رسمى من مجلس الإدارة، جاء فيه أنه لا يحق لأى عضو بالمجلس أن يتدخل فى اختياراتى للاعبين أو الأجهزة الفنية، فخبرتى الفنية تسمح لى أن أدير أى منتخب وأى منظومة.