لقراءة الخبر على الموقع الأصلي أنقر هنا

أثبت المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني، لويس إنريكي، عُلوّ كعبه على فريق أتلتيكو مدريد، وذلك بعدما قاد فريقه الكتالوني للفوز على فريق العاصمة الإسبانية بنتيجة هدفين مقابل هدف، خلال المباراة التي جمعت بين الفريقين، مساء السبت، على ملعب كامب نو، ضمن منافسات الجولة الثالثة والعشرين من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، ليُحقق المدرب الإسباني بالتالي فوزه السادس على التوالي على حساب فريق الروخي بلانكوس.

وأخفق فريق أتلتيكو مدريد تحت قيادة المدرب الأرجنتيني، دييغو سيميوني، مُجدداً في الفوز على حساب فريق برشلونة الإسباني، تحت قيادة المدرب الإسباني، لويس إنريكي، وذلك بعدما مُني فريق العاصمة الإسبانية بالهزيمة على يد مُضيفه الكتالوني بنتيجة هدفين مقابل هدف، في المباراة التي احتضنها ملعب “كامب نو” بمدينة برشلونة.

وتُعد هذه هي الهزيمة السادسة على التوالي التي تكبدها فريق العاصمة الإسبانية على يد نادي برشلونة، حامل لقب بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، منذ تولي مدرب الفريق الكتالوني الحالي، لويس إنريكي، مهمة تدريب فريقه، حيث نجح الأخير في الفوز على فريق الروخي بلانكوس في كافة المباريات التي لعبها ضده منذ أن تولى مهمة تدريب الفريق قبل نحو عامين.

وتمكن الفريق الكتالوني تحت قيادة مدربه لويس إنريكي من تحقيق ثلاثة انتصارات على حساب الفريق الذي يقوده المدرب الأرجنتيني، دييغو بابلو سيميوني، خلال المباريات التي جمعت بين الفريقين الموسم الماضي، بواقع فوزين في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم بنتيجة (3-1 و1-0) وانتصارين بنتيجة (3-2 و1-0) في بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم.

كما عاد “إنريكي” ليُثبت أنه صاحب اليد العليا عندما يتعلق الأمر بمواجهة الفريقين اللذين يتنافسان على التتويج بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك بعدما قاد فريقه هذا الموسم للفوز على نادي العاصمة الإسبانية مرتين، إذ حقّق الفريق الكتالوني تحت قيادة “اللوتشو” انتصاراً صعباً في مباراة الذهاب التي احتضنها ملعب “فيثنتي كالديرون” بنتيجة هدفين مقابل هدف، قبل أن يُكرر البلاوغرانا النتيجة ذاتها في المواجهة التي احتضنها مساء السبت ملعب كامب نو، معقل فريق البارسا.

ولعل اللافت في الأمر أن الفريق الكتالوني لم يُحقق الفوز على فريق أتلتيكو مدريد إطلاقاً في عهد المدرب السابق للبرسا، الأرجنتيني تاتا مارتينو، والذي فشل في تحقيق أي انتصار على أتلتيكو مدريد بعد ست مواجهات لعبها فريقه تحت قيادته ضد الروخي بلانكوس في مختلف البطولات والمسابقات المحلية والقارية، لتنتقل العقدة من مدينة برشلونة إلى العاصمة الإسبانية مدريد.