اليوم السابع بلس

 

يدخل فريق الكرة الأول بالنادى الأهلى فى التاسعة من مساء اليوم بتوقيت القاهرة، واحدة من أهم مبارياته على مدار تاريخه العريض، حينما يواجه نظيره الترجى التونسى فى إياب الدور النهائى لبطولة دورى أبطال أفريقيا على ملعب رادس، وهى المباراة التى سيحضرها ما يقرب من 60 ألف مُشجع من أنصار الفريق التونسي، ويتطلع بطل مصر لتحقيق نتيجة ايجابية ،حيث يكفيه التعادل أو الفوز بأى نتيجة أو الخسارة بهدف واحد لحسم اللقب الأفريقى التاسع الذى يبحث عنه عشاق الأحمر منذ عام 2013، بعد الفوز ذهاباً فى موقعة برج العرب بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

 

الأهلى استعد لمواجهة الليلة جيداً، بعد أن وصل الفريق لتونس صباح الثلاثاء الماضي، وأدى مرانه الأول مساء نفس اليوم، وخاض مران يوم الأربعاء على أحد الملاعب القريبة من فندق الإقامة، فيما أدى الأهلى مرانه الأخير أمس الخميس على ملعب رادس الذى ستقام عليه المباراة، ومن قبل السفر خاص الأهلى تدريبتين على ملعب التتش بالجزيرة.

كما شهدت الساعات الماضية تجهيز الجهاز الفنى الثنائى صلاح محسن ومروان محسن لكى يخلف أحدهما وليد أزارو مهاجم الفريق الأساسي، الذى تم إيقافه مؤخراً من قبل الأتحاد الافريقى لكرة القدم "كاف"، ويفاضل الجهاز الفنى فى الوقت الحالى بين الثنائى للدفع بأحدهم بشكل أساسي، فهناك اتجاه للاعتماد على مروان محسن بدعوى أنه أكثر جاهزية وصاحب خبرات أكثر، فيما يملك صلاح أفضلية من الناحية الفنية لتميزه بالسرعة والقوة البدنية.

ويراهن باتريس كارتيرون المدير الفنى للأهلى على خبرات لاعبيه الكبار لحسم اللقب والتغلب على الصعاب فى تونس، والمتمثلة فى جماهير الترجى الغفيرة وملعب رادس الملقب بمسرح الرعب، بالإضافة للشحن التونسى المنتظر بعد أحداث مباراة الذهاب.

على الجانب الأخر، يحلم نادي الترجي التونسي بالحصول على لقب دوري ابطال افريقيا للمرة الثالثة في تاريخه، وذلك بإستغلال عاملي الارض والجمهور من أجل تحقيق الريمونتادا بتسجيل هدفين في شباك الاهلي والحفاظ على نظافة شباكه لإعتلاء منصة التتويج.

ويفتقد الترجي في مباراة اليوم لجهود الثنائي شمس الدين الذوادي وفرانك كوم للايقاف فيما يستعيد الثنائي أيمن بن محمد وهيثم الجويني بعد تعافيهما من الاصابة التي أبعدتهما عن المشاركة في مباراة الذهاب.

ومن المنتظر أن يبدأ الترجي المباراة بضغط هجومي مكثف من أجل إحراز هدف مبكر ينعش آماله في الحصول على اللقب القاري ويربك حسابات المنافس، فيما سيعكف معين الشعباني المدير الفني للفريق على فرض الرقابة اللصيقة على مفاتيح لعب الأهلي لاسيما وليد سليمان.