(إفي) أعرب البريطاني آندي موراي عن أسفه لعجزه "عن فعل أي شيء" أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي توج ببطولة أستراليا المفتوحة للعام الثاني على التوالي على حساب المصنف الثاني عالميا.

وقال موراي عقب تعرضه للهزيمة من المصنف الأول عالميا في ثلاث مجموعات بواقع 6-1 و7-5 و7-6 (7-3) "أنا أسف، لم أتمكن من فعل أي شيء الليلة".

ومرة جديدة فشل المصنف الثاني الذي ارتكب 65 خطأ غير مبرر اليوم مقابل 41 لديوكوفيتش في التتويج بلقب أستراليا المفتوحة، رغم بلوغه النهائي في نسخ 2010 و2011 و2013 و2015 ، بالإضافة إلى نهائي هذا العام.

وأضاف موراي الذي توج بلقبي جراند سلام هما أمريكا المفتوحة نسخة 2012 وويمبلدون نسخة 2013 "لقد كانا إسبوعان غاية في الصعوبة بالنسبة لي".

وتعرض والد زوجة موراي ومدرب لاعبة التنس الصربية أنا إيفانوفيتش البريطاني نايجل سيرز لحالة إغماء في 23 يناير الجاري اثناء متابعة مباراة تلميذته أمام الأمريكية ماديسون كيز في نفس هذه البطولة، وتم نقله إلى مستشفى ملبورن الأسترالية.

وينتظر اللاعب الاسكتلندي مولوده الأول من زوجته كيم سيرز خلال الأيام القادمة.

وبتلك النتيجة، يتواصل فشل موراي في نهائيات بطولات جراند سلام، حيث خسر النهائي السابع من أصل 9 مرات.

موراي خسر نهائي أمريكا المفتوحة في 2008 أمام روجيه فيدرير، قبل أن يخسر نهائي أستراليا المفتوحة 2010 أمام نفس السويسري.

وفي 2011 خسر موراي أمام ديوكوفيتش أيضا في نهائي أستراليا المفتوحة قبل أن يعود للخسارة أمام فيدرير في ويمبلدون 2012.

وفي 2013 و2015 و2016، خسر موراي نهائي أستراليا المفتوحة أمام ديوكوفيتش.